• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

شملت المساعدات الإنسانية والإغاثية والتنموية وكفالة الأيتام خلال النصف الأول من 2016

286 مليون درهم قيمة برامج ومشاريع الهلال الأحمر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 سبتمبر 2016

بدرية الكسار(أبوظبي)

كشف الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر، أمس، عن قيمة المساعدات الإنسانية والعمليات الإغاثية والتنموية وكفالة الأيتام التي نفذتها داخل وخارج الدولة خلال النصف الأول من العام الجاري، حيث بلغت نحو 285 مليوناً و985 ألفاً و654 درهماً، منها 81 مليوناً و708 آلاف و156 درهماً قيمة المشاريع داخل الدولة، استفاد منها نحو 30 ألف أسرة على مستوى الإمارات، فيما بلغت تلك البرامج والمشاريع خارج الدولة 204 ملايين و277 ألفاً و498 درهماً.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في مقر الأمانة العامة لهيئة الهلال الأحمر حول الإحاطة الإعلامية نصف السنوية، بحضور عدد من المسؤولين وممثلي وسائل الإعلام، وتضمنت محاور الإحاطة برامج الهيئة وإنجازاتها خلال الفترة من الأول من يناير من العام الحالي وحتى نهاية يونيو الماضي، وجهودها الحالية في اليمن، ومبادراتها لمصلحة اللاجئين في عدد من المناطق، إلى جانب خططها وبرامجها المستقبلية.

وقال الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر: إن جهود الهيئة الإنسانية أسهمت في إيجاد الحلول للكثير من القضايا التي تؤرق المجتمعات البشرية، وعلى رأسها قضية اللاجئين والنازحين والمشردين بسبب النزاعات في الأقاليم المجاورة، وعلى المستوى المحلي، ذكر أن الهيئة حققت انتشاراً أوسع وزيادة في عدد المستفيدين من خدماتها في جميع مناطق الدولة، وهي أهداف عليا ظلت الهيئة تسعى لتحقيقها عبر وضع الخطط والاستراتيجيات وتفعيل الآليات للوصول إلى المستهدفين في مناطقهم وتلبية احتياجاتهم الأساسية.

وأكد أن الهيئة حققت العديد من المبادرات النوعية محلياً وإقليمياً ودولياً، بفضل توجيهات ودعم القيادة الرشيدة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، مشيراً إلى جهود الهيئة ومبادراتها خارج الدولة خلال الفترة الماضية، والتي تضمنت مشاريع تنموية حيوية منها على سبيل المثال: تسليم الدفعة الأخيرة من مساكن مدينة الشيخ خليفة لمتضرري السيول في حضرموت، والتي تتكون من 607 وحدات سكنية بتكلفة بلغت 110 ملايين درهم، وتضمنت الدفعة الأخيرة 204 وحدات سكنية للمتأثرين في المكلا، وكانت الهيئة قد قامت بتسليم الدفعة الأولى التي شملت 403 مساكن للمستفيدين في وادي حضرموت. وذكر الفلاحي أن هذا المشروع الحيوي يجسد اهتمام قيادة الدولة الرشيدة بتعزيز جهود التنمية والإعمار في اليمن، وحرصها على تبني المشاريع الرائدة والطموحة في مختلف المجالات الصحية والتعليمية والسكنية والخدمية والمساهمة في تأهيل وتطوير البنية التحتية التي تخدم قطاعات واسعة من الشعب اليمني الشقيق.

وتتضمن خطط الهيئة ومشاريعها التنموية المستقبلية، وفقاً للأمين العام للهيئة، تنفيذ مشاريع حيوية للمتأثرين من الفيضانات في السودان تشمل مجالات الإسكان والصحة والتعليم، إلى جانب تنفيذ مشاريع مشابهة للمتضررين من النزاعات والكوارث الطبيعية في شمال جمهورية مالي، كما سيتم قريباً افتتاح عدد من المشاريع للمتأثرين من الإعصار في الفلبين.

وأشار الفلاحي إلى أن البرامج المحلية شملت المساعدات الإنسانية بقيمة 14 مليوناً و835 ألفاً و959 درهماً، استفادت منها 6477 أسرة، والمساعدات الطبية بقيمة 16 مليوناً و387 ألفاً و574 درهماً، استفادت منها 1599 أسرة، فيما بلغت تكلفة برنامجها الخاص بمساعدة طلاب العالم 16 مليوناً و844 ألفاً و930 درهماً، استفاد منها 5651 طالباً وطالبة، وبلغت قيمة برنامج مساعدة الموقوفين على ذمة قضايا مالية 3 ملايين و231 ألفاً و126 درهماً، استفادت منها 152 أسرة، وفي محور آخر بلغت برامج تأهيل المعاقين مليونين و563 ألفاً و177 درهماً، استفادت منها 221 أسرة، إلى جانب مليونين و 724 ألفاً و612 درهماً تم تقديمها لدعم 43 مؤسسة خدمية على مستوى الدولة، إضافة إلى 25 مليوناً و120 ألفاً و778 درهماً عبارة عن تكلفة برامج رمضان هذا العام، والتي تضمنت المير الرمضاني وإفطار الصائم وزكاة الفطر.

أما البرامج والإغاثات والمشاريع التي نفذتها الهيئة خارج الدولة فتضمنت المساعدات الدولية بقيمة 26 مليوناً و538 ألفاً و896 درهماً، استفادت منها عشرات الدول حول العالم، إلى جانب المشاريع التنموية والإنشائية التي بلغت تكلفتها 56 مليوناً و967 ألفاً و494 درهماً، وتضمنت 3808 مشروعات في مختلف المجالات الصحية والتعليمية والسكنية والخدمية.

وفي مجال كفالة الأيتام أوضح تقرير صادر عن الهيئة أنها قامت بكفالة 6 آلاف و642 يتيماً خلال النصف الأول من العام الجاري، ليصبح العدد الكلي للأيتام المكفولين لدى الهيئة 111 ألفاً و294 يتيماً في 21 دولة حول العالم، وبلغت قيمة كفالاتهم خلال الفترة المعنية 120 مليوناً و771ألفاً و108 دراهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض