• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

في ندوتها عن «الطائفية والتطرف» في جنيف

«الفدرالية العربية لحقوق الإنسان» تدعو إلى مواجهة خطر الطائفية في الدول العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 سبتمبر 2016

جنيف (الاتحاد)

أكد المشاركون في الندوة التي نظمتها الفدرالية العربية لحقوق الإنسان في إطار مشاركتها بالدورة الثالثة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، أهمية تعاون وتعزيز الجهود العربية لمواجهة الخطر الطائفي والتطرف الفكري الذي تسبب في إثارة العديد من الصراعات والنزاعات في كثير من الدول العربية.

وأشاروا إلى الدور الذي لعبته حركة الإخوان المسلمين في إثارة الصراعات والنزاعات وبروز التيارات الفكرية والدينية والطائفية الإرهابية مثل حزب الله والقاعدة وداعش وخلايا الحشد الشعبي والحوثيين ودورهم في تهديد الأمن الإنساني العربي.

وشددوا على أهمية مواجهة الطائفية وضرورة العمل على ضمان الأمن الإنساني سبيلاً لتعزيز الحقوق والحريات في المجتمع، والتعاون مع المنظمات الدولية والغربية والإقليمية والحكومات والهيئات الأممية للتوصل إلى حل حازم لمواجهة التطرف الطائفي وحماية الأمن الإنساني للفرد والمجتمع.

وسلطت الندوة التي جاءت بعنوان «الطائفية والتطرف كمهدد لحقوق الإنسان» الضوء على ما يواجهه الوطن العربي من تطرف فكري وطائفي يتمثل في العديد من صور وأشكال العنف وتهديد حالة الأمن والسلام، خاصة مع ما تمر به العديد من الدول العربية من اضطرابات سياسية وأمنية وصلت في العديد منها إلى حالة نزاع وصراعات تمثل تهديداً كبيراً وحقيقياً للحق في الحياة والأمن والتنمية، وتتسبب حالة النزاع هذه في انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان.

وتناولت الندوة الآثار الطائفية المزمنة على حقوق الإنسان والأمن الإنساني وذكر المشاركون المختصون في حقوق الإنسان أن التمييز تحت مظلة الطائفية يؤثر في حقوق الإنسان والأمن الإنساني بشكل كبير، وقد يؤدي إلى أعمال عنف وحروب أهلية، خاصةً إذا شهد هذا الخلاف تدخلات خارجية من دول أخرى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض