• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يعمل في مقر إقامة البعثة الإماراتية

«مجنون كانافارو».. عضو «ألتراس» سابق يعشق «عموري» و«مبخوت»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يناير 2015

كانبرا (الاتحاد)

لم يتمالك عامل المطعم الرئيسي في فندق حياة كانبرا، مقر إقامة الوفد الرسمي والإعلامي الإماراتي، نفسه ويخفي سعادته عندما علم بوجود بعثة الإمارات في الفندق البعيد قليلاً عن وسط المدينة التي تُعد العاصمة السياسية لأستراليا. وما إن شاهد مسؤولي الوفد حتى راح يحيهم بحرارة، وكانت المفاجأة، عندما علمنا أنه متابع جيد للدوري الإماراتي، وأنه يعرف كل شيء عنه تقريباً، وتحديداً عن ناديي الأهلي والعين، ويعرف تقريباً معظم أسماء لاعبي المنتخب الوطني، خاصة عمر عبد الرحمن وأحمد خليل وعلي مبخوت وماجد ناصر، وسألنا عن كل لاعب فيهم.

العامل هو باولو سيبيلتي، الإيطالي الأصل، والأسترالي الجنسية، الذي كان أحد أفراد ألتراس نابولي في سن الصغر، قبل أن ينتقل إلى أستراليا قبل أكثر من 15 سنة ويقيم فيها، ويلقب باولو نفسه بـ«مجنون فابيو كانافارو» لاعب نابولي السابق، وقائد الآزوري ولاعب ومدرب الأهلي السابق. ويقول باولو: «أتابع الدوري الإماراتي منذ انتقال فابيو كانافارو إليه، فهو أسطورتي الحية ومعشوقي الأول في كرة القدم، لأنه رمز نابولي ورمز الكرة الإيطالية، والأكثر شعبية في إيطاليا، ومع تحول فابيو إلى التدريب في الأهلي زادت متابعتي للدوري الإماراتي». وتابع: «لم أقم بزيارة دبي، ولكني أعشقها وأعشق الإمارات بسبب ما سمعته عنها، وقد حرصت على شراء تذاكر مباريات المنتخب الإماراتي كلها هنا في كانبرا، وأصطحب عائلتي وأصدقائي لتشجيع المنتخب الأحب على قلبي في هذه البطولة». وعن رأيه في المنتخب قال: «تمتلكون أفضل منتخب في البطولة، لأنه يضم أحد أمهر اللاعبين، الذين رأيتهم في حياتي، وهو الأفضل في آسيا من وجهة نظري، وهو عمر عبد الرحمن، إنه ساحر بكل ما تحمل الكلمة من معنى».

وشدد باولو على أن من غير المنطقي أو الطبيعي ألا يحترف عمر عبد الرحمن في الدوريات الأوروبية، قائلاً: «عمر أفضل من لاعبين كثر محترفين بالدوري الأوروبي، أتمنى رؤيته في قميص نابولي الإيطالي، أحب الأندية إلى قلبي، هو وزميله علي مبخوت، الذي يذكرني بالأسطورة الإيطالية روبيرتو باجيو، لأنه سريع وماهر ويجيد التسجيل من الكرات الصعبة». وأضاف: «لو أحترف عمر عبد الرحمن في أوروبا، أعتقد أنه سيخطف الأضواء من لاعبين كثر، يجب إتاحة الفرصة له، وإلا فسوف تهدر موهبته دون أن يتمتع بها العالم». وأكد العامل الإيطالي أنه قرر أن يتوجه إلى دبي لأول مرة في حياته خلال عودته لإجازة طويلة في إيطاليا، حيث يقيم عدة أيام في دبي لزيارة النادي الأهلي ومحاولة لقاء فابيو كانافارو، حيث علم أنه لا يزال يقيم في دانة الدنيا، هو وأسرته على رغم عمله في الدوري الصيني.

وقال: «حلم حياتي أن ألتقي فابيو كانافارو في دبي أو هنا في أستراليا، هو نجمي المفضل، وهو أسطورة بالنسبة لي، أحلم فقط بمصافحته والتقاط صورة معه، لذلك سأذهب لدبي خلال أشهر قليلة مقبلة، لعلي أنجح في تحقيق حلمي».

وحكى باولو عن تعلقه بالكرة الإيطالية، وقال: «كنت شاباً صغيراً وأشجع نابولي بجنون عندما كان فابيو يلعب هناك، وقبل مرحلة فابيو أيضا، وانضممت للألتراس هناك في إيطاليا، وكنت عاشق منتخبها، وجئت إلى أستراليا واستقر بي الحال، لكن عشقي لنابولي ولفابيو زاد، ثم انتقل هذا العشق الى أهلي دبي، ثم الى الدوري الإماراتي، وبعد رحيل فابيو عن الأهلي، انتقل عشقي الى عمر عبد الرحمن وعلي مبخوت والمنتخب الإماراتي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا