• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

أكدوا أن الدولة وفرت بيئة أكثر ربحية وفرصاً للانطلاق دولياً

صناعيون هنود يدعون نظراءهم للاستفادة من (الفترة الذهبية) في علاقات الإمارات والهند

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 يناير 2017

حسام عبد النبي (دبي)

وجه صناعيون ورؤساء شركات هندية تعمل في الإمارات، رسالة إلى نظرائهم في الهند تدعوهم إلى الاستفادة من الفترة (الذهبية) للعلاقات الهندية الإماراتية، والتي أثمرت تنامي العلاقات السياسية والتجارية بين البلدين خلال السنوات الأخيرة الماضية، وذلك من أجل الاستثمار في الإمارات، وزيادة حجم التبادل التجاري والاستثمارات المشتركة، مؤكدين أن الإمارات لطالما كانت البيئة الحاضنة للاستثمارات الهندية، ودائماً ما وفرت بيئة الأعمال الأكثر ربحية لرجال الأعمال الهنود العاملين والمستثمرين فيها، إضافة إلى توفير فرص جذابة للمؤسسات الهندية، التي تتطلع لتوسيع وجودها دولياً، وتبحث عن مزايا فعالة من حيث التكلفة للمحافظة على تنافسيتها على الصعيد العالمي.

وذكروا أن المقومات الاستثمارية التي تنافس في أي دولة في العالم، وأهمها الدعم الحكومي، وعمل المسؤولين دائماً على مواجهه أي عقبات، وتيسير الأمور، عوامل توفر لأي رجل أعمال هندي، فرصة مثالية لمزاولة الأعمال بسهولة، معتبرين أن التوسعات التي تجريها الشركات الهندية العاملة في دولة الإمارات، وزيادة حجم أعمالها، وكذا تأسيس بنوك هندية فروع لها عدة في مركز دبي المالي العالمي، مؤشر على وجود رغبة لديهم في تمويل أنشطة تجارية هندية في الإمارات، تعد أفضل برهان عملي على تميز بيئة الأعمال في الإمارات، وتوفيرها أفضل المقومات الجاذبة للمستثمرين، مقارنة بدول العالم كافة، ومتوقعين في الوقت ذاته أن تلامس قيمة التجارة الثنائية بين البلدين عتبة 100 مليار دولار في المستقبل المنظور في ظل العلاقات المتنامية بين قيادات الدولتين.

فترة ذهبية

وتفصيلاً، قال باراس شهدابوري، رئيس مجلس إدارة مجموعة «نيكاي»: «إن الإمارات والهند تصنفان من بين أكبر ثلاثة شركاء تجاريين على صعيد الأعمال والاستثمارات، وغيرها، بيد أن هذه العلاقات لم تكن بهذه الأهمية البالغة سابقاً كما هي عليه اليوم، حيث يمكن القول إن (هذه فترة «ذهبية» للعلاقات الهندية الإماراتية».

وأكد شهدابوري أن العلاقات بين البلدين تطورت إلى مستوى استراتيجي، بعد أن كانت مقتصرة على التجارة والاقتصاد والاستثمار، وذلك بهدف معالجة قضايا مهمة وملحة، مثل الأمن الغذائي، وأمن الطاقة، والتعاون الدفاعي، والتعاون النووي، والشراكة الفنية والعلمية، مضيفاً: «ومما لا شك فيه فإن هذا اللقاءات السياسية التي تجري على أعلى المستويات القيادية تضيف بعداً جديداً للعلاقات الهندية الإماراتية لم نشهد له مثيلاً من قبل». وأشار إلى أنه مع التزام الإمارات الاستثمار في البنية التحتية الهندية وبرامج «صنع في الهند»، فإن الفرص الاستثمارية بين الهند والإمارات بشكل عام وبين مجموعات الأعمال الهندية ورجال الأعمال الإماراتيين على وجه الخصوص، سوف تتعزز على نحو كبير جداً، ما يؤشر إلى عصر جديد من العلاقات الهندية الإماراتية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا