• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مؤشّرات وتحوّلات على هامش معرض أبوظبي للكتاب

الجمهور المحترف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 مايو 2014

حسن ياغي

إن موضوع هذه المقالة ليس المعرض كمعرض، سواء لجهة التنظيم، وهو تنظيم على مستوى عالٍ، من الواضح أن القيّمين عليه بذلوا فيه مجهودات كبيرة، أو لجهة أهداف مثل تبادل الخبرات بين الناشرين، أو البرنامج المهني.. أو غير ذلك. بل تركّز هذه المقالة على القرّاء وتوجّهات القراءة.

فعلى مدى ما يقرب من عشرين عاماً. شاركت، كناشر، في معرض أبوظبي للكتاب، شهد هذا المعرض تحوّلات منذ بدايته في خيمة في باحة المجمّع الثقافي حتى وصل إلى ما هو عليه الآن. وبسبب هذه المشاركة الطويلة، التي لم أنقطع عنها، أسمح لنفسي بقراءة مؤشّرات التحوّلات التي شهدها المعرض كما عايشتها ورأيتها، عسى أن يكون فيها ما يفيد التفكير بالمعرض بما يتفق مع الاحتياجات الفعليّة للتنمية التي تعتبر الثقافة مكوّناً أساسياً فيها.

فمن هم القّراء الذين يُقام هذا المعرض من أجلهم أولاً؟ خاصة وأن هؤلاء القرّاء إن لم يكونوا الهدف الوحيد لإقامة المعرض، فإنّهم بإقبالهم على المعرض، أو إعراضهم عن ذلك، يقدّمون المؤشّر الأهم على مدى نجاح المعرض.

وما هي التبدلات، بالمعنى الثقافي والاجتماعي، التي حصلت؟

رواد جدد ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف