• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تعد أكبر مسابقة علمية لطلبة الثانوية في العالم

إماراتيتان تحرزان المركز الثاني في مسابقة دولية للعلوم والهندسة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 مايو 2014

و ا م

فازت طالبتان من مدرسة الاتحاد الخاصة بالمركز الثاني لفئة إدارة العلوم البيئية ضمن مسابقة إنتل للعلوم والهندسة الدولية بمدينة لوس أنجلوس الأميركية التي أقيمت في الفترة ما بين 11 إلى 16 مايو وتعد أكبر مسابقة علمية لطلبة المرحلة الثانوية على مستوى العالم.

وشاركت حياة أبو الحسن وشما البستكي من مدرسة الاتحاد الخاصة جميرا بالمسابقة ضمن وفد مؤلف من 16 عالما شابا من دولة الإمارات تم اختيارهم من قبل لجنة من الخبراء في مجالات العلوم والهندسة التابعة لبرنامج "بالعلوم نفكر"، وذلك من خلال مشاركتهم باختراعاتهم وابتكاراتهم العلمية في المسابقة الوطنية "بالعلوم نفكر" لعام 2014 التي نظمتها مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب الشهر الماضي.

وجرى اختيار المتأهلين إلى المراحل النهائية من المسابقة بناء على درجة إبداعهم وأفكارهم العلمية ومهاراتهم واتباعهم لمنهجية البحث العلمي السليمة بالإضافة إلى قدرتهم على استعراض رؤيتهم وإيجاد حلول لقضايا المستقبل عبر مشاريع علمية ذات مردود اجتماعي.

وفاز مشروع "حبيبات الذهب" بالمركز الثاني في فئة إدارة العلوم البيئية نظرا لسهولة وإمكانية تطبيقه على أرض الواقع.. حيث استعرض المشروع المستوحى من زيارة لأول متحف للتربة في الشرق الأوسط إمكانية استخدام الرمال العازلة وهي الرمال المعالجة كيميائيا لمقاومة الماء للوصول بهدر المياه في التربة إلى الحد الأدنى.

وأشاد المحكمون الدوليون والمشاركون في المعرض بالطالبتين الإماراتيتين نظرا لتماشي مشروعهما مع رؤية دولة الإمارات لتنمية البيئة المستدامة والخضراء. ومن المأمول أن يتم تطبيق التكنولوجيا المستخدمة في هذا المشروع عمليا على مختلف المساحات الخضراء في الدولة.

وقالت ميثاء الحبسي الرئيس التنفيذي لدائرة البرامج في مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب إن مشروع سفراء بالعلوم نفكر يهدف إلى إلهام وتحفيز العلماء الشباب ما يعد إدراكا من المؤسسة بأن الطريق إلى مستقبل مستدام لدولة الإمارات يكمن في قوة المواهب الشابة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض