• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

مبادرات إنسانية لمساعدة الأسر المتعففة والمرضى

«عيدكم عيدنا»..

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 يونيو 2018

هناء الحمادي(أبوظبي)

يقول أحد الفلاسفة «أعط الناس ابتسامة فقد يكون أفضل ما يجده أحدهم»، هذا ما تسعى له الكثير من الفرق التطوعية التي تبث روح السعادة في قلوب الآخرين في عيد الفطر المبارك، مؤكدين أن هناك عناصر شبابية تتسابق لفعل الخير من دون انتظار مقابل، كرست وقتها للعمل الخيري وبرغم تفاعل ونشاط أنشطتها طوال العام، لكن في الأعياد تتسارع الكثير من الفرق التطوعية القيام بمبادرات تتعلق بالعيد، لترسم الفرحة في قلوب الأسر المتعففة واليتامى.

«عيدكم عيدنا» هذا شعار مبادرة فريق «عين الإبداع التطوعي» بقيادة محمد الكعبي، الذي يبلغ عدد متطوعيه أكثر من 2000 متطوع بمختلف الأعمار، وعن ذلك يقول: «منذ انطلاق الفريق استطعنا من خلال المبادرات الخيرية أن نعزز مبدأ التكافل والتعاون، ونشر السعادة في قلوب الآخرين، وذلك بدافع الإحساس بالمسؤولية الاجتماعية التي تقع على عاتق كل فرد من الشباب الذين فضلوا تكريس وقتهم، وتسخير جهودهم المادية والنفسية في عمل الخير، سعياً لضمان تنمية العمل الخيري، ومن أجل خدمة المجتمع، ومساندة الفئات المعوزة والمحتاجة، وهو ما ساهم في انتشار كبير للعديد من المجموعات الناشطة في إطار العمل الخيري».

ويتابع: «مسيرة الأعمال الخيرية لا تتوقف، حيث نرى تسابق الكثير من الفرق التطوعية الخيرية بتنفيذ عدة مبادرات للعيد، وحين يأتي الشهر الفضيل تتضاعف تلك المبادرات من خلال مساعدة الكثير من الأسر المتعففة وأصحاب ذوي الدخل المحدود، وإن كانت مستمرة طوال العام، إلا أن الجميع يتسابق في عمل الخير في شهر الخير».

ويضيف: «تأتي مبادرة عيدكم عيدنا لتشمل 1000 عامل من إمارة أبوظبي والعين، حيث تم توزيعها في ليلة عيد الفطر المبارك، وتتضمن الكثير من احتياجات العمال التي تناسبهم في يوم العيد، وقد تسابق المتطوعون الصغار من الفريق بتوزيع العيدية للعمال، تعزيزاً لثقافة التطوع لدى الأطفال من الصغر، والشعور بحاجة الآخرين من خلال مساعدتهم، بما تجود به الأيادي الخيرة».

حب الخير ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا