• الأربعاء 24 ذي القعدة 1438هـ - 16 أغسطس 2017م

تحدث فيها رئيس مجموعة "ام.بي.سي" التلفزيونية

محمد بن راشد يشهد جلسة ضمن منتدى "الإعلام العربي"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 مايو 2014

وام

بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي رئيس مؤسسة دبي للإعلام وسعادة خليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي وسعادة منى غانم المري المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي رئيسة نادي دبي للصحافة رئيسة اللجنة العليا المنظمة لمنتدى الإعلام العربي في نسخته الثالثة عشرة وحشد من القيادات الإعلامية والصحافية المحلية والعربية، تحدث الشيخ وليد ابراهيم الإبراهيم رئيس مجموعة "ام.بي.سي" التلفزيونية عن تجربته في الاستثمار بقطاع الإعلام ونشأة المجموعة ومراحل التطور التي قطعتها في ظل المتغيرات والتحديات العربية والدولية المتعددة.

وقد استهل سعادة وليد الإبراهيم حديثه في بداية الجلسة التي أدارها عادل الطريفي رئيس تحرير جريدة "الشرق الأوسط" بالشكر والتقدير إلى صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على الدعوة الكريمة من سموه لحضور هذا المنتدى الإعلامي العربي والمشاركة فيه حول تجربته والتحديات التي واجهته في المراحل الأولى من تأسيس قناة "إم.بي.سي" في لندن في العام 1989 وكيف بدأت القناة البث الى الوطن العربي والعالم من دولة أجنبية وجدت فيها حرية التعبير والفكر والتحرك دون قيود على المادة الإعلامية أيا كان نوعها إخبارية أم درامية أم برامجية.

وأكد رئيس المجموعة خلال رده على أسئلة مدير الجلسة أنه ليس بإعلامي إنما هو مستثمر في قطاع الإعلام لكنه بدأ حياته العملية كموظف في شركة "آرا" السعودية للإنتاج بعد تخرجه من إحدى الجامعات الأمريكية وكان ذلك في العام 1984.

وأضاف "قررت بعد التشاور مع المسؤولين وصناع القرار في المملكة العربية السعودية إنشاء قناة تلفزيونية حرة ولقيت كل الدعم والتشجيع ومضيت قدما أبحث عن "مأوى" أو مقر دائم لهذه القناة الوليدة وهي الأولى من نوعها في العالم العربي مؤسسة خاصة، حيث معظم القطاعات الإعلامية في الوطن العربي حكومية باستثناء بعض القنوات التلفزيونية في لبنان.

وشرح كيفية انتقال "ام.بي.سي" من لندن الى دبي، حيث أشار الى دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وترحيبه بالفكرة وأمر حينذاك بوضع كافة التسهيلات اللازمة لإتمام عملية الانتقال وكانت خطوة في الإتجاه الصحيح وشكلت نقلة نوعية لعمل وإبداع وتوسيع المجموعة وتأسيس قناة العربية الإخبارية من دبي حيث يعمل في المجموعة نحو 2500 موظف ومبدع في أجواء مريحة وآمنة تتميز بحرية الحركة والتعبير والشفافية بفضل رعاية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي نقتدي بمقولته "المركز الأول وإلا فلا" فنحن نطمح الى المركز الاول لنكون في طليعة الإعلام العربي خاصة الخاص.

ونوه الابراهيم باستديوهات المجموعة التي تم افتتاحها قبل حوالي عام والتي ستكون مفاجأة الانتاج الدرامي العربي لاسيما في رمضان المبارك القادم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا