• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  03:32    شيخ الازهر يدين "العمل الارهابي الجبان" ضد كنيسة قبطية في قلب القاهرة    

خلال عام

بذريعة الطعن والدهس.. 248 فلسطينياً قتلتهم إسرائيل بدم بارد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 سبتمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تصاعدت في الأيام الأخيرة وتيرة القتل بدم بارد، التي ينفذها جنود إسرائيليون، بحق مختلف فئات وأعمار الشعب الفلسطيني، من دون تفريق بين عجوز أو شاب ذكر أو أنثى.

وتعمد قوات الاحتلال الإسرائيلي إلى تنفيذ عمليات إعدام ميدانية، منذ بدء ما بات يعرف باسم «انتفاضة السكاكين»، في أكتوبر 2015، بزعم محاولات تنفيذ عمليات طعن ضد جنود.

ورصدت كاميرات الشهود وكاميرات المراقبة العديد من عمليات القتل المشبوهة التي طالت عائلات وشبان فلسطينيين تمت دون أن يكون لهم أي نشاط ضد الاحتلال أو حتى تهجم أو اقتراب من الجنود، كما تزعم إسرائيل دوماً.

ووثقت بعض المنظمات الحقوقية عمليات الإعدام الميدانية تلك لفلسطينيين لم يكونوا يحملون أي سلاح، بل إن جنوداً إسرائيليين كانوا يلقون أو يدسون سكاكين بجوار جثث الشهداء لاتهامهم بالهجوم على جنود إسرائيليين.

ومنذ يوم الجمعة الماضي حتى اليوم، نفذت 6 عمليات إعدام مباشر ومتعمد لشبان وفتيات فلسطينيين بحجة تنفيذ عمليات طعن أو دهس، في حين كثف الجيش الإسرائيلي تواجده بالضفة الغربية والقدس المحتلة مع اقتراب الأعياد اليهودية والخوف من تصاعد عمليات الطعن والدهس مع اقتراب الذكرى الأولى لانطلاقة انتفاضة القدس في الأول من أكتوبر.

وارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين منذ اندلاع «انتفاضة السكاكين»، مطلع أكتوبر 2015، إلى 248 شهيداً، بينهم 102 قضوا خلال العام الجاري، من ضمنهم شهيد سوداني هو كامل حسن وآخر أردني هو سعيد العمرو. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا