• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

التخلي عن شرط الـ «20 ألف مقعد» وارد لتلبية المطلب المفاجئ

«الآسيوي» يطلب زيادة ملاعب «الإمارات 2019 » إلى «8» ستادات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 مايو 2015

معتز الشامي (دبي) أنهت لجنة التفتيش الآسيوية، زيارتها الأولى التي قامت بها الى الدولة خلال اليومين الماضيين، وذلك في آخر اجتماع عقد مساء أمس بمقر الاتحاد بدبي، وتفيد المتابعات أن الوفد الآسيوي حضر الاجتماع التمهيدي لوضع النقاط فوق الحروف بالنسبة لجدولة الزيارات المستقبلية للوقوف على كافة البرامج التنظيمية لكأس اسيا 2019 بالإمارات، بالإضافة للزيارات الخاصة بالوفود الآسيوية الخاصة بالتسويق والإعلام والمنشآت والفنادق وغيرها، وعلمت «الاتحاد» أن الوفد الإماراتي المشارك، فوجئ، بالمطالبة بزيادة ستادات البطولة لتقام على 8 ملاعب بدلا من 6 ملاعب فقط. ويأتي ذلك رغم أن الاتحاد الآسيوي سبق وحدد الملاعب المطلوب توافرها، في كراسة الشروط بـ 6 ملاعب بالإضافة لملعب احتياطي، وقد استقر الإمارات على إقامة المحفل القاري الأهم والأكبر في تاريخ البطولة، في أبوظبي على ملعب ستاد مدينة زايد وستاد محمد بن زايد، وفي العين على ستاد هزاع بن زايد وستاد خليفة بن زايد، وفي دبي على ستاد دبي الجديد، وستاد الكريكت، بينما تم اختيار ستاد راشد بالنادي الأهلي ليكون الملعب الاحتياطي للبطولة، خاصة وأن أهم البنود التي ركز عليها الاتحاد القاري، هي ضرورة اقامة مباراة الافتتاح والختام على ملعب لا تقل سعته عن 40 ألفا، بينما تقام جميع مباريات البطولة على ملاعب لا تقل سعتها عن 20 ألف متفرج. حضر الاجتماع من الجانب الإماراتي، محمد عبد الله بن هزام الأمين العام بالوكالة لاتحاد الكرة، وعارف العواني مدير البطولة الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وطلال الهاشمي، عضو لجنة اعداد ملف الاستضافة، وأحد الأعضاء الفاعلين في اللجنة، بالإضافة لأمين هارون مساعد الأمين العام، بينما ترأس الوفد الآسيوي ويندسور جون الأمين العام المساعد للاتحاد القاري. وتفيد المتابعات أن خيار الضغط على الاتحاد الأسيوي، من أجل السماح بإدخال ملاعب مميزة وتلبي معايير الفيفا نفسها، ولكن بسعة أقل من 20 ألفا، كشرط أساسي لتلبية المطلب المفاجيء للجنة القارية المنظمة، وفي حالة موافقة الآسيوي، قد يدخل ستاد راشد بالنادي الأهلي كملعب أساسي بالبطولة لتصبح هناك 3 مجموعات و3 ملاعب في دبي، بالإضافة للمفاضلة بين ملعبي القطارة بالعين، أو ستاد الوحدة بالعاصمة، وهي كلها خيارات ستكون مطروحة على الطاولة، لاختيار أنسبها وفق الاتفاق مع الجانب الآسيوي، لاسيما أن ستاد راشد سبق واستضاف مباريات دولية عدة وأخرها في مونديال الناشئين. ومن بين الملفات التي تم طرحها للنقاش خلال الاجتماع، جدول روزنامة البطولة، والتي تحدد أن تقام على مدى 27 يوما، وتشهد اقامة 52 مباراة بين المنتخبات ال24 المشاركة لأول مرة في نسخة 2019 بالإمارات، بالإضافة إلى الاتفاق مبدئيا على اقامة البطولة خلال شهر يناير من العام 2019. فيما كشفت مصادر وثيقة، أن هناك رغبة لدخول شركات وطنية كرعاة محليين للبطولة، على غرار الشركات ال6 التي دخلت للرعاية مونديال الناشئين في الإمارات قبل عامين، ومن المعروف أن الاتحاد الآسيوي لا يسمح بدخول أي رعاة إضافيين لرعاية بطولة كأس آسيا حيث يمتلك حصريا جميع الحقوق، ولا يجعل للدولة المستضيفة أي حظ من دخل تسويق البطولة. وفي نفس الوقت تم الاتفاق على حصول الاتحاد الآسيوي على 10% من قيمة التذاكر المباعة بينما يترك للجنة المحلية المستضيفة 90% من الدخل، وشدد الوفد القاري على رفض اتاحة المباريات بالمجان، بل وطلب ضرورة الأخذ في الحسبان، طرح التذاكر بنظام «الباكيدج»، سواء للمجموعات أو بحسب كل مدينة مستضيفة، أو بحسب المنتخبات، مع ضرورة تخصيص«بكايدج» للعائلات، وآخر للطلبة وثالث لفئة السائحين من خارج الدولة، كما تطرق النقاش مع الوفد حول مقرات الإقامة وأهم ما يجب توفيره خلال البطولة، ألية تحديد اللجان الفرعية المحلية المنظمة وتوزيع الأشخاص العاملين والمتطوعين وغيره من الملفات ذات العلاقة المباشرة بالجوانب التنظيمية. من جانبه أكد محمد عبد الله بن هزام الأمين العام بالوكالة لاتحاد الكرة، على أن الاتحاد الآسيوي يثق تماما في قدرات الإمارات، على تنظيم بطولة غير مسبوقة في تاريخ آسيا، وهو ما يجعل التشدد في المعايير أمر طبيعي في ظل سابق معرفة الجانب الآسيوي بسمعة الدولة في تنظيم أهم وأبرز الأحداث والفاعليات الرياضية الكبرى، وأوضح بن هزام أن هناك اهتماما كبيرا من الجميع بضرورة العمل على توفير افضل تنظيم. ولفت إلى أن تشكيل اللجنة العليا المنظمة للبطولة برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والانسانية، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، سيسهم في تسريع وتيرة العمل والبدء فورا في الالتزام بما يتم الاتفاق عليه مع الجانب الآسيوي، حيث سيكون اتحاد الكرة ممثلا في الأمانة العامة على تواصل دائم مع اللجنة الآسيوية المنظمة، بالإضافة لعمل باقي أفراد اللجنة العليا المنظمة، التي تضم قامات قادرة على اظهار بطولة كأس آسيا 2019 بصورة تبهر بها العالم، وفي ظل أيضا ما توفره القيادة الرشيدة من دعم غير محدود لإنجاح الحدث.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا