• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الجبير: إيران راعية الإرهاب وبالوقائع الدامغة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 سبتمبر 2016

نيويورك (وكالات)

شدد وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، في مقال نشرته صحيفة «ذا وول ستريت جورنال» في عددها أمس، على أن إيران لا يمكن أن تغسل يديها وسجلها الإرهابي، لأن الوقائع وهي أقوى الإثباتات تثبت العكس.

وفي استشهاد بمقولة لجون آدامز استخدمها مراراً رونالد ريغن، وهي «الوقائع حقائق عنيدة» أو دامغة، رد الجبير على الادعاءات «المثيرة للسخرية» بحسب وصفه، التي ساقها وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، في مقال نشره الأربعاء الماضي في صحيفة «نيويورك تايمز». وشدد على أن الوقائع تؤكد بما لا يقبل الشك أن إيران دولة راعية للإرهاب، وذلك من خلال مسؤولين حكوميين كانت لهم اليد الطولى في العديد من العمليات الإرهابية منذ العام 1979، بدءاً بالهجوم الذي طال السفارة الأميركية في بيروت، واستهداف قوات المارينز في مطار بيروت، مروراً بتفجيرات أبراج الخبر في السعودية عام 1996، وصولاً إلى استهداف عشرات السفارات المتواجدة في إيران من السفارة البريطانية إلى الأميركية والسعودية، واغتيال الدبلوماسيين حول العالم.

كما قال رداً على محاولة إيران لعب دور الضحية، «لا يمكن لطهران أن تتكلم عن مكافحة الإرهاب وقادتها، لا سيما أن فيلق القدس والحرس الثوري يدربان ويجهزان ويمولان ويسهلان العديد من المجموعات والأعمال الإرهابية».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا