• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

محاضراً في جامعة زايد - أبوظبي

سلطان سعود القاسمي يتقصى أثر السياسة في الإبداع التشكيلي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 سبتمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

نظمت كلية الفنون والصناعات الإبداعية في جامعة زايد، فرع أبوظبي، حلقة حوارية مع الشيخ سلطان سعود القاسمي، الناشط الثقافي ومؤسس «مؤسسة برجيل للفنون»، تحدث خلالها عن التأثيرات السياسية التي صاحبت مسيرة الإبداع التشكيلي العربي. حضرت الحلقة الدكتورة ماريلين روبرتس نائبة مدير جامعة زايد، والدكتورة آن ماري رينييه عميدة كلية الفنون والصناعات الإبداعية، وأعضاء الهيئة التدريسية، وجمع كبير من الطالبات، ولفيف من المهتمين.

واستعرض القاسمي في حديثه المسارات التي سلكها التعبير الفني في البلدان العربية، منذ أقدم العصور، بدءاً من زمن الفراعنة، موضحاً أن الفنانين العرب واكبوا التحولات التي شهدتها بلدانهم، منذ أوائل القرن الماضي، ثم أصبحوا لسان حال النهضة التي عكست نهوض بلدانهم، وبشكل خاص في النصف الثاني من القرن ذاته، وذلك في سياق حضاري سادته مفاهيم «الوطنية» و«القومية» و«التنمية» وغيرها.

وقدم القاسمي قراءة متأملة في الفضاء التشكيلي العربي، محللاً أعمال فنانين مشهورين، مثل محمود مختار، سيف وانلي، أدهم وانلي، عبد الهادي الجزار، وحامد عويس «في مصر» الذين مجدوا إنجازات ثورة يوليو، وكل من جواد سليم وشاكر حسن آل سعيد وجماعة بغداد للفن الحديث «في العراق» الذين جسدوا رموز التحرير والاستقلال، ومحمد إيسياخم «الجزائر»، الذي انشغل كثيراً بالهوية، وإسماعيل شمّوط ومصطفى الحلاج ومنى حاطوم «فلسطين» الذين واكبوا تحولات الانتفاضة وما بعدها، كما جسدوا معاناة الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال، وفاتح المدرس ومروان قصاب باشي «سوريا»، وخليفة القطان «الكويت» الذي تناول بحماس فكرة القومية العربية.

وألقى المحاضر الضوء على الحركة التشكيلية الإماراتية وازدهارها في ظل قيام دولة الاتحاد، محللاً أعمال كل من عبد الرحيم سالم وإبراهيم العوضي وعبد القادر الريس، وما يتسم به كل منهم في التفرد والتجديد والتعبير الأصيل عن الهوية الاتحادية للمواطن والمجتمع الإماراتي والاستلهام من تراثه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا