• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

رئيس الوزراء المصري يوجه تحية إعزاز وتقدير إلى رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد

محمد بن راشد يشهد افتتاح الدورة الثالثة عشرة لمنتدى الإعلام العربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 مايو 2014

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، ودولة المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء في جمهورية مصر العربية، افتتاح الدورة الثالثة عشرة لمنتدى الإعلام العربي تحت عنوان «مستقبلُ الإعلام يبدأُ اليوم»، وذلك يومي 20 و21 مايو الجاري بمدينة جميرا في دبي، بمشاركة حشد من قيادات ورموز العمل الإعلامي العربي والخبراء العالميين.

حضر الافتتاح معالي محمد عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء، ومعالي سلطان الجابر، وزير دولة، وخليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين العرب، وأكثر من 2000 من خبراء وقيادات الإعلام العربي وكبار الكتّاب والمفكرين العرب، وصناع القرار في كبريات المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية.

وقد ألقى الكلمة الافتتاحية للمنتدى، معالي المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء المصري، حيث وجّه تحية إعزاز وتقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله» وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولى عهد أبوظبى نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى شعب دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي مستهل كلمته، أعرب معالي إبراهيم محلب عن سعادته بالتواجد على أرض دبي التي وصفها بأنها استطاعت بكل جدارة أن تكون ملتقى ثقافيا وفكريا وسياحيا وتجاريا وحضاريا دائما.. بفضل همة أبنائها وحكمة ورؤية قادتها، كما أشاد معاليه بالتقدم الذي أحرزه «منتدى الإعلام العربي» منذ انطلاقه في العام 2001، وقال إن المنتدى هو أحد أهم المنتديات التي يتطلع إليها الإعلاميون والساسة والمثقفون للوقوف على حقائق المشهد وآفاق الحركة.

ووصف معاليه ثورة الإعلام والمعلومات بأنها باتت فوق الطاقة وفوق المُستطاع، وقال إن العالم يذهب مُهرولاً من «الخيال» إلى «ما وراء الخيال»، مستشهدا على سرعة التغيير بتجارب بعض الدول في مجال التنمية وقال إن بريطانيا استغرقت مائة وخمسين عامًا لمضاعفة إنتاجها، بينما استغرقت ألمانيا ستين عامًا، واستغرقت الولايات المتحدة ثلاثين عامًا، واستغرقت الصين خمسة عشر عامًا في الدورة ذاتها.

وذكر محلب أن هذه الثورة لم تقص الصحافة الورقية عن مكانتها، وقال: «على الرغم من إغلاق صحف ومجلات، وتحوّل بعضها من ورقي إلى إلكتروني، فإن توزيع الصحف المطبوعة يوميًا يصل إلى (400) مليون نسخة»، في حين أكد أن حجم المعلومات المتاح بات يحتاج إلى نظريات جديدة، وآليات مبتكرة للفرز والاختيار.

وحول انعكاسات «الربيع العربي» على واقع بلاده، قال رئيس مجلس الوزراء المصري إن ثورة المعلومات كانت حاضرة، لكن سرعان ما فوجئ الملايين من أبناء الشعب المصري أن دولة الأمل لم تتأسس، وأن التطرف المدعوم خارجيًا قد سرق الحلم، ثم سرق المستقبل، لذا جاءت ثورة استعادة الأمل حيث خرج الشعب المصري تأكيدا لهويته في كونه شعبا متدينا باعتدال ووسطية، لا يستطيع أحد كسر إرادته، أو أن يفرض عليه قوالب جامدة من التخلف والظلام.

وشدد المسؤول المصري الكبير على عزم وإصرار بلاده على مواصلة درب التطوير وقال: «أؤكد لكم أننا سنمضي كما مضيْنا من قبل.. لا تردد ولا انكسار.. لا ارتباك في خطوة واحدة، ولا عودة نهائيًا إلى الوراء»، منوهاً معاليه بالدعم الذي تلقته بلاده من الأيادي الصديقة التي امتدت إلى مصر بالتأييد والمساندة

وعن قيمة التواصل في واقع الشعوب، شدد معالي المهندس محلب على حقيقة أن بناء الجسور يكون بقوة الإرادة ووضوح الرؤية، وقال إن الشعوب العربية من المحيط إلى الخليج تتمتع بمكانة حضارية، كبيرة مؤكداً إدراك العالم للرسالة التي يحملها أكثر من مليار ونصف المليار مسلم من جاكرتا إلى الدار البيضاء، والتي تعلي قيم الوسطية والاعتدال والتسامح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض