• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بتوجيهات محمد بن راشد

قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب 6 ديسمبر المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 سبتمبر 2016

دبي (الاتحاد)

بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ينظّم «نادي دبي للصحافة» الدورة الثانية لقمة رواد التواصل الاجتماعي العرب، في الفترة من 6 إلى 7 ديسمبر المقبل، في مركز دبي التجاري العالمي، بمشاركة أبرز الخبراء والمختصين والمؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي، وممثلين من كبريات شبكات التواصل الاجتماعي من المنطقة والعالم.

وقالت منى غانم المرّي، رئيسة نادي دبي للصحافة رئيسة اللجنة التنظيمية لقمة رواد التواصل الاجتماعي العرب: القمة تهدف إلى تجسيد رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في تفعيل الحوار البناء حول إيجاد الحلول واستحداث الأفكار التي تعين على تطوير مجتمعاتنا العربية والارتقاء بها، وتمكينها من الوصول إلى أعلى مراتب الرقي، وتأكيد قدرتها على مواجهة التحديات المحيطة، في الوقت الذي يؤمن فيه سموه بأهمية توظيف الوسائط التي أنتجتها النهضة التكنولوجية الهائلة التي يشهدها العالم في مجال الاتصالات، بما في ذلك منصات التواصل الاجتماعي، نحو خدمة مجتمعاتنا العربية وتعظيم تأثيراتها الإيجابية، وتفادي انعكاساتها السلبية، بما يضمن لشعوبنا فرصة الوصول إلى غدٍ أفضل.

وأوضحت أن القمة تستمد أهميتها من الموقع التاريخي الذي تمتعت به دائماً دولة الإمارات العربية المتحدة كحلقة وصل تربط العالم شرقه بغربه وشماله بجنوبه، وهو ما تدلل عليه الشواهد التاريخية التي تؤكد أن هذا الموقع الجغرافي الاستراتيجي كان معبراً لخطوط التجارة منذ قديم الأزل.

وأضافت: إن مبدأ التواصل من المبادئ المهمة التي تقوم عليها ركائز المجتمع الإماراتي، وخير دليل على ذلك، حرص قيادتنا الرشيدة على توظيف وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة في تحقيق المزيد من التقارب مع المجتمع بشتى مكوناته وشرائحه، وتأكيداً لمدى الاهتمام بفتح المزيد من قنوات الاتصال المباشر مع الناس للتعرف إلى آرائهم ومقترحاتهم وملاحظاتهم، بما يساهم في تحقيق تطلعاتهم وطموحاتهم.

وقالت المري: نسعى خلال النسخة الثانية من القمة إلى تعزيز مكانتها كملتقى إقليمي وعالمي لمناقشة وتحليل الواقع الجديد الذي شكلته وسائل التواصل الاجتماعي، ومنصة فعالة لاستحداث وتطوير أفكار مبدعة تعزز التأثير الإيجابي لتلك الوسائل التي ساهمت في إيجاد فضاء إعلامي جديد يوازي، بل وربما يتخطى في أثره الإعلام التقليدي بوسائله المتعارف عليها، ما يستوجب التفكير في أفضل سبل توظيف تلك الوسائل نحو خدمة المجتمع بأسلوب أمثل يراعي صالح أفراده ويمنحهم قنوات اتصال جديدة يمكن الاستفادة منها في نشر الإيجابية والتحفيز على العمل والبناء، وكذلك التفكير في الأسلوب الذي يضمن تفادي التأثيرات السلبية لتلك المنصات والمتمثلة في سوء الاستخدام بالترويج لقيم منحرفة أو أفكار هدامة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض