• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خلال مشاركته في معرض تورينو للكتاب

«الشارقة للكتاب» يعزز التبادل الثقافي مع إيطاليا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 مايو 2014

اختتم معرض الشارقة الدولي للكتاب مؤخراً مشاركته في الدورة السابعة والعشرين من معرض تورينو الدولي للكتاب في إيطاليا، والذي أقيم على مدى خمسة أيام خلال شهر مايو، وشهدت مشاركة نحو 1400 ناشر من مختلف أنحاء العالم، فيما تجاوز عدد الزوار الـ300 ألف زائر.

وحسب بيان صحفي صادر أمس عن إدارة المعرض، اتفق معرض الشارقة الدولي للكتاب على هامش هذه المشاركة مع إدارة معرض تورينو الدولي للكتاب، على تعزيز التبادل الثقافي بين الجانبين، من خلال إيفاد ناشرين من الإمارات والعالم العربي للمشاركة في النشاطات المهنية التي ينظمها معرض تورينو خلال الأعوام المقبلة، وبالمقابل سيقوم معرض تورينو بترشيح عدد من الناشرين الإيطاليين في كل عام للمشاركة في البرنامج المهني الذي ينظمه معرض الشارقة الدولي للكتاب، وكذلك لزيارة المعرض والاطلاع على تجربة النشر في الشارقة والعالم العربي.

وقال أحمد بن ركاض العامري، مدير معرض الشارقة الدولي للكتاب: «تأتي مشاركتنا في معرض تورينو في إطار تعزيز التواصل الثقافي والمعرفي بين الحضارتين الأوروبية والعربية، حيث عقدنا العديد من الاجتماعات واللقاءات مع مجموعة كبيرة من الناشرين الإيطاليين والأوروبيين بوجه خاص، وقدمنا لهم دعوة إلى زيارة معرض الشارقة الدولي للكتاب، المقرر عقده من الخامس وحتى الخامس عشر من نوفمبر المقبل، والمشاركة في البرنامج المهني للناشرين الذي ننظمه سنوياً، إضافة إلى التعرف إلى المشروع الثقافي للشارقة، الذي أرسى دعائمه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة».

وأكد أن إدارة معرض الشارقة الدولي للكتاب حريصة على تطوير وتوسيع حجم المشاركة في البرنامج المهني، بهدف تطوير مهارات وخبرات الناشرين الإماراتيين والعرب، من خلال مجموعة من المحاضرات، والندوات، والحلقات النقاشية، والورش التدريبية، مضيفاً أن من المهم الاستفادة من خبرات الناشرين الأجانب لدعم وتطوير صناعة النشر في العالم العربي، خاصة أن إيطاليا تعتبر من الدول الرائدة عالمياً في الكتب عالية الجودة، تصميماً وإخراجاً وطباعةً.

وأشار العامري إلى أن منحة الترجمة التي أطلقها معرض الشارقة الدولي للكتاب، والهادفة إلى تشجيع ترجمة الكتب من وإلى اللغة العربية لرفد الثقافة العربية والعالمية بمخزونات جديدة وقيّمة من المعارف والعلوم التي تخص عالمنا الثقافي المعاصر، أثارت اهتمام الناشرين الإيطاليين الذين أعربوا عن سعادتهم بوجود هذه المنحة التي ستساهم في تحقيق المزيد من التقارب بين الحضارات الإنسانية، وأكدوا عمق الروابط التي تربط بين الثقافتين الإيطالية والعربية. (الشارقة - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا