• الأحد 29 جمادى الأولى 1438هـ - 26 فبراير 2017م
  11:15     الحزب الديمقراطي الأميركي يختار توم بيريز رئيسا جديدا له         11:15     ترامب: لن أحضر حفل عشاء مراسلي البيت الأبيض        11:15     الشرطة الأميركية تعتقل مشتبها به في حادث دهس اسفر عن إصابة 21 شخصا بمدينة نيو اورليانز         11:15    فلسطين تفوز بلقب "أراب ايدول" للمرة الثانية        11:16     تفجيرات وضربات جوية تهز محادثات السلام السورية في جنيف         11:27    بلاكبيري تصدر هاتفها الذكي الجديد من انتاج شركة "تي سي ال" الصينية    

توحيد الزي المدرسي.. خطوة طال انتظارها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 مايو 2014

تجيء مناقشة المجلس الوزاري للخدمات برئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس المجلس الوزاري للخدمات، المقترح المقدم من وزير التربية والتعليم بشأن «توحيد الزي المدرسي في المدارس الحكومية» لتقطع خطوة إضافية على اقتراح طال انتظاره منذ أمد بعيد.

خاصة أن الاقتراح جاء -كما ورد في الخبر- بصفته “مكوناً أساسياً من مكونات النظام المدرسي، وجزءاً من متطلبات العملية التدريسية من شأنه تعميق قيم النظام والمساواة والعدالة، وإيجاد الزي الملائم لمتطلبات الطلاب وأنشطتهم المختلفة في المدارس”.

وكانت قيادات تربوية قد رحبت بمقترح توحيد الزي المدرسي بالمدارس الحكومية على مستوى الدولة، والذي تقدمت به وزارة التربية والتعليم لتكريس قيمة المساواة بين الطلبة، وتعزيز قدرة الطالب على ممارسة النشاط والتفاعل بإيجابية مع الأداء في المدرسة.

يذكر أن بعض مدارس أبوظبي للتعليم قد بدأت منذ عامين عملية تجريبية بشأن توحيد الزي المدرسي في عدد من المدارس الحكومية، تبعها زيادة أعداد هذه المدارس خلال العام الدراسي الجاري، وصولاً لقرار تعميم الزي الموحد على المدارس الحكومية خلال العام الدراسي المقبل.

وأكد تربويون أن توحيد الزي المدرسي على مستوى الدولة، ستكون له آثار إيجابية على مجمل العملية التعليمية في المدارس الحكومية والخاصة، لأن المرونة التي يتميز بها تتيح للطلبة ممارسة النشاط بصورة فعالة في مختلف المراحل الدراسية، إضافة لشعور جميع الطلبة بقيم المساواة، فيما بينهم. كما أن الدراسات المرتبطة باختيار تصاميم الزي المدرسي تجعل منه زياً عملياً.

وما نتمنى كأولياء أمور أن يواكب الزي الجديد متطلبات ممارسة الأنشطة المدرسية والعملية التربوية والتعليمية وفي الوقت يكرس التمسك بالهوية الوطنية لدى أجيال الغد.

سالم بن مهنا

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا