• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قطر تطالب بإخلاء المنطقة من أسلحة الدمار

الكويت تدعو لإنفاذ حظر الانتشار النووي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 مايو 2015

حسن عثمان

نيويورك (وكالات)

دعت دولة الكويت الليلة قبل الماضية إلى الإنفاذ الفوري والكامل لبنود معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية والاستجابة لقرارات مؤتمرات أطراف المعاهدة.

وقال عضو وفد الكويت في مؤتمر مراجعة المعاهدة في الأمم المتحدة السكرتير الثاني عبدالعزيز عماش العجمي خلال كلمة ألقاها أمام اللجنة الأولى الرئيسية الخاصة بنزع السلاح النووي هناك.إم بلاده تعرب عن قلقها العميق إزاء استمرار عدم تحقيق تقدم في تنفيذ التزامات نزع السلاح النووي من جانب الدول النووية بمقتضى الوثائق الختامية لمؤتمرات المراجعة المتتالية للمعاهدة منذ عام 1995. محذرة من أن ذلك قد يؤثر سلبا على أهداف المعاهدة ويضرب صدقية نظام عدم الانتشار النووي في الصميم.

ودعت الكويت المشاركين في المؤتمر إلى وضع برنامج عمل شامل ومتوازن لبدء التفاوض على اتفاقية شاملة لحظر امتلاك الأسلحة النووية واستخدامها وإنتاجها وحيازتها واختبارها وتكديسها ونقلها والتهديد باستخدامها.

كما طالبت بمنح الدول الأطراف غير النووية ضمانات أمنية غير مشروطة وذات إلزامية قانونية بعدم استعمال أو التهديد باستعمال الأسلحة النووية ضدها من الدول النووية الخمس المعترف بها.

إلى ذلك، أعربت دولة قطر أمس عن تأييدها لأي جهود ترمي إلى دعم السلم والأمن الدوليين في إطار من الحق والعدل، مؤكدة أن منطقة الشرق الأوسط في أمس الحاجة إلى إخلائها من أسلحة الدمار الشامل. وقال نائب رئيس اللجنة الوطنية القطرية لحظر الأسلحة العميد (جو) حسن صالح النصف، في بيان ألقاه أمام المؤتمر، إن إنشاء منطقة خالية من السلاح النووي وغيره من أسلحة الدمار الشامل الأخرى في منطقة الشرق الأوسط يجب أن يحظى باهتمام المجتمع الدولي وبأولوية كبيرة، وذلك لما لهذه المنطقة من تأثير قوي على السلم والأمن الدوليين. وأضاف أن تمسك إسرائيل بالسلاح النووي، وإصرارها على الاحتفاظ به من دون غيرها، وعدم إخضاع برنامجها النووي لضمانات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يختلق حالة غير مستقرة في المنطقة تبدد أي تدابير لبناء الثقة وتعزيز الأمن والسلام. وذكر أنه من هذا المنطلق كان قرار مؤتمر مراجعة المعاهدة عام 1995 الخاص بالشرق الأوسط ما شجع الدول العربية على الانضمام للمعاهدة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا