• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

«أخبار الساعة»: هزيمة المشروع الحوثي الإيراني قاب قوسين وأدنى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 يونيو 2018

أبوظبي (وام)

أكدت «أخبار الساعة» أن الانتصارات الميدانية التي تحققها قوات الشرعية اليمنية والمقاومة الوطنية بدعم ومساندة التحالف العربي والاقتراب من تحرير محافظة الحديدة ومينائها الاستراتيجي تشير بوضوح إلى أن بشائر النصر الكامل تقترب في اليمن وأن هزيمة المشروع الحوثي الإيراني باتت قاب قوسين أو أدنى ليس فقط لاصطفاف جميع مكونات الشعب إلى جانب قوات الشرعية وإنما أيضاً لأن هناك إصراراً من التحالف على إنجاز أهدافه وتحرير كامل التراب اليمني.

ولفتت النشرة الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية تحت عنوان «التحالف العربي ماض في تحرير كامل التراب اليمني» إلى ما أكده بوضوح صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدى استقبال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي حينما أشار إلى أن التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية وبتضحيات جنوده البواسل في ميادين العز والشرف أكثر قوة وتقدماً وإنجازاً في اليمن لبسط الاستقرار وحفظ الأمن وتحرير الأرض من أجل أن يبدأ اليمن الشقيق مرحلة جديدة من السلام والبناء والتنمية بتكاتف أبنائه المخلصين.

وأضافت أن من يتابع التطورات الأخيرة يتأكد له بوضوح أن هزيمة ميليشيات الحوثي الإرهابية باتت قريبة أكثر من أي وقت مضى لاعتبارات، أولها أن تحرير الحديدة ومينائها الاستراتيجي بات محسوماً وفقاً للمعايير العسكرية، وثانيها تزايد عزلة الميليشيات في الداخل اليمني ليس فقط لانصراف جميع مكونات الشعب عنها وإنما أيضا لتزايد انضمام اليمنيين من كل المحافظات إلى صفوف المقاومة وهو ما سيعطي زخما للعمليات العسكرية، وثالثها انكشاف المشروع الحوثي-الإيراني في اليمن أمام الخارج وتزايد القلق الدولي من الصواريخ الباليستية التي تطلقها الميليشيات الإرهابية باتجاه الأراضي السعودية حيث طالبت العديد من القوى الدولية، إيران بالتوقف عن إرسال الأسلحة إلى اليمن، بل إن الاستراتيجية الأميركية الجديدة لم تتجاهل دور إيران التخريبي في اليمن وطالبتها صراحة بالتوقف عن دعم الميليشيات، ما ينذر بقرب انهيارها بعد أن باتت معزولة في الداخل ومكشوفة أمام الخارج.

وقالت إن الحرب في اليمن دخلت مرحلة الحسم فالانهيار السريع لميليشيات الحوثي على جبهات القتال المختلفة واقتراب تحرير الحديدة ومينائها وتراجع قدرة الانقلابيين على الحفاظ على باقي الأراضي التي يسيطرون عليها، إنما تشكل معطيات تشير إلى أن الدعم الشامل الذي يقدمه التحالف لقوات الشرعية اليمنية والمقاومة الوطنية بدأ يؤتي ثماره وأن الانقلاب الحوثي في طريقه إلى الزوال وأن التحالف مصمم على تحرير كامل التراب اليمني ولن يتراجع تحت أي ظروف حتى يعود الأمن والاستقرار إلى هذا البلد كي يعود إلى ممارسة دوره الطبيعي في محيطه العربي بدلا من ارتهانه بإيران. وأضافت «الآن لم يعد أمام الميليشيات الإرهابية من خيار سوى الانسحاب من الحديدة سلميا والتجاوب مع الجهود الرامية إلى استئناف المفاوضات والتوصل إلى حل سياسي شامل.