• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

رئيس الاتحاد الآسيوي: «الانضباط» اللجنة الوحيدة المخولة للحديث عن عقوبة النصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 سبتمبر 2016

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

أكد الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أنه وبحكم منصبه، من الصعب عليه الحديث عن قضية نادي النصر التي شغلت الشارع الرياضي الإماراتي والآسيوي في الآونة الأخيرة، بعد قرار اعتبار «العميد» خاسراً مباراة ذهاب ربع نهائي دوري أبطال آسيا أمام الجيش القطري بثلاثة أهداف بداعي إشراكه لاعباً غير مؤهل.

وأضاف الشيخ سلمان بن إبراهيم، في حديثه مع وسائل الإعلام عقب حفل توقيع اتفاقية شركة مطارات أبوظبي للاتحاد الآسيوي، أمس: «لجنة الانضباط هي الوحيدة المختصة بتطبيق الشؤون القانونية، وبالنسبة لي لا أملك تصريحاً للحديث في هذه القضية، ولا أي عضو من المكتب التنفيذي التابع للاتحاد، مع تأكيد أن اللجنة والمتخصصين كافة بالشأن القانوني يعملون على تطبيق الأنظمة واللوائح في حال حدوث مخالفة، في حين أن الطرف الآخر من حقه أن يدافع عن نفسه من خلال لجنة الاستئناف أو المحكمة الرياضية؛ لأن الحقوق محفوظة للجميع بلا استثناء».

وحول رؤيته للسرعة في اتخاذ قرار اعتبار النصر خاسراً مباراة الذهاب، أكد الشيخ سلمان بن إبراهيم مجدداً أنه لا يملك القدرة على التحدث في هذا الشأن، مشدداً على أن اللجان القانونية تملك الاستقلالية الكاملة، في إشارة إلى عدم وجود تدخل في صلاحياتها أو التعليق على قراراتها بأي وجه من الوجوه، لافتاً إلى أن النصر يملك الحق الكامل في الدفاع عن نفسه، وأن الاتحاد الآسيوي ولجانه تسعى لتطبيق الأنظمة واللوائح فقط لا غير.

وفي رؤيته للعلاقة الوطيدة التي تربط ما بين الاتحادين الآسيوي والإماراتي، قال الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة: «مروان بن غليطة رئيس الاتحاد الحالي جاء ليكمل مسيرة يوسف السركال، ونأمل منه أن يقود سفينة كرة القدم الإماراتية، نحو تحقيق المزيد من النجاحات في الأعوام القادمة، وكرة القدم الإماراتية قدمت الكثير للاتحاد الآسيوي، وفي الاستحقاقات القارية التي ينظمها سواء على صعيد النتائج التي حققها المنتخب في نهائيات كأس آسيا التي أقيمت في أستراليا مطلع عام 2015، أو ما يقدمه المنتخب حالياً في التصفيات القارية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم، وكذلك البطولات القارية الأخرى مثل منافسات الأندية، ونحن نرى الآن ما يقدمه العين في النسخة الحالية لبطولة دوري أبطال آسيا، كما نرى أن الباب مفتوح أمامه للوصول إلى النهائي، وتكرار إنجاز الفوز باللقب عام 2003، حيث نأمل له التوفيق، والحال تنسحب على الأندية الأخرى».

وفي رد على تساؤل حول رؤيته لمدى استقرار الاتحاد الآسيوي في الفترة الحالية، قال الشيخ سلمان: «كما تعلمون، مررنا بفترة عدم استقرار، لكننا اليوم نرى أن الاتحاد الآسيوي يعتبر من أكثر الاتحادات القارية استقراراً مقارنة مع الاتحادات الأخرى، والشكر هنا موصول للجميع على تكاتفهم، ذلك لأن الدول كافة حالياً هي مساندة وداعمة لمسيرة الاتحاد الآسيوي، إلى جانب وجود تفاهم كبير ما بين دول الشرق ودول الغرب، مع تأكيد أن الاختلافات واردة في أي عمل مؤسسي، لكن الهدف لدى الجميع واحد، ألا وهو رفعة كرة القدم الآسيوية».

وفي تعليقه على الشراكة التي وقعها الاتحاد الآسيوي مع شركة مطارات أبوظبي، أعرب الشيخ سلمان بن إبراهيم عن سعادته بهذا التواصل مع الشركات المعلنة، وبالتحديد في منطقة غرب آسيا، مضيفاً: «نرغب في أن يكون لنا دور أكبر في هذه المنطقة، في حين أن الاتفاقية فيها منفعة للجانبين، فكما يعرف الجميع أن شركة مطارات أبوظبي تشارك في العديد من المشاريع الكبيرة، فالمطار الجديد سيتزامن تدشينه مع نهائيات كأس آسيا 2019، وهذا الأمر سيكون بمثابة مناسبة كبيرة ومهمة، ونحن في المقابل سنبذل كل جهودنا حتى تكون هذه الشراكة بعيدة المدى، وليس على مدار السنوات الأربع القادمة فقط».

وأضاف: «هدفنا الأول والأخير هو تطوير لعبة كرة القدم في القارة الآسيوية، وبهذه الشراكات يتوافر الدعم للمسابقات التي ينظمها الاتحاد الآسيوي، سواء على صعيد المنتخبات أو الأندية، علماً بأن الاتحاد قام برفع القيمة المالية لجوائزه المالية، وهذا الأمر يعطيه المزيد من المسؤولية لتقديم الكثير للأندية والمنتخبات في الاستحقاقات القادمة، وأعتقد أن توقيع الاتفاقية مع شركة مطارات أبوظبي بمثابة خطوة إيجابية من قبل الإخوة في الإمارات، حيث نتمنى من الجميع السير على نهجهم لدعم مسيرة الاتحاد الآسيوي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا