• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أهم أسبابها سطوة اللعبة الشعبية وضعف الدعم المادي

مواهب «الساحل الشرقي» تنقرض بفعل فاعل!!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 سبتمبر 2016

فيصل النقبي (الفجيرة)

تعاني أندية الساحل الشرقي في السنوات الأخيرة من ظواهر كثيرة طفت على ساحتها في كل الألعاب الجماعية والفردية عدا كرة القدم. ورغم أصوات المعاناة التي تخرج من أفواه المسؤولين عن الأندية في كل وقت وحين لحل تلك المشكلات التي تجثم على الأندية، فإن المعاناة مستمرة حيث تصطدم الحلول الممكنة بواقع تواضع الإمكانيات، وغياب الاهتمام الفعلي بالألعاب الجماعية، وسوء حالة أغلب الملاعب، وافتقاد بعض الأندية إلى مكان يحتوي كل تلك المواهب في بيئة جاذبة إذا ما علمنا أن هناك عدداً من أندية الساحل الشرقي لا تملك حتى صالة مغطاة لممارسة مختلف الألعاب.

وأهم تلك الظواهر التي تعانيها الأندية تسرب المواهب من الألعاب المختلفة إلى لعبة كرة القدم، أو إلى خارج إطار الرياضة عموماً، لأن المواهب القادرة فعلياً على احتراف الرياضة تعاني من ندرة الرواتب والمحفزات، ومن قلة الإمكانيات المتاحة فتقرر التوجه لعالم كرة القدم الأفضل حالاً فتخسر الأندية تلك المواهب القادرة على تمثيلها وبث الحياة في أوصالها من جديد وتستمر المعاناة.

وتطالب إدارات الأندية ومدربوها ولاعبوها بإيجاد حلول جذرية لمشكلة عزوف وتسرب المواهب من الأندية والألعاب المختلفة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وحتى تعود الحياة لملاعب للأندية من جديد، بدلاً من أن تبقى المشكلة القائمة بفعل فاعل، وإن بقي الفاعل مجهولاً.

وبهذا الصدد يقول سعيد الخطيبي نائب رئيس مجلس إدارة دبا الفجيرة رئيس اللجنة الرياضية في النادي إن كرة القدم هي السبب في حالة العزوف وعدم الاهتمام بالألعاب المصاحبة في معظم أندية الدولة والساحل الشرقي وناديه على وجه الخصوص.

واستطرد: بيئة كرة القدم جاذبة بالنسبة للاعبين الذين يتجه معظمهم إلى كرة القدم من أجل تحقيق النجاح السريع والشهرة والنجومية، خصوصاً أنها تعتبر مصدراً جيداً للرزق بسبب المبالغ الكبيرة التي يحصل عليها اللاعبون. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا