• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

النصر يتسلم حيثيات القضية

«الآسيوي» لن ينظر في استئناف «العميد» قبل 72 ساعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 سبتمبر 2016

دبي (الاتحاد)

تسلم نادي النصر حيثيات القضية التي تم على أثرها إصدار قرار خسارته مباراة أمام الجيش القطري صفر- 3، في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال آسيا، وذلك في وقت ينتظر فيه «العميد» قرار الاستئناف على الطعن الذي تقدم به، حيث كشف مصدر في الاتحاد الآسيوي عن أن القرار لن يتم اتخاذه قبل 72 ساعة.

وكشف المصدر عن أن لجنة الاستئناف ستنظر إمكانية عقد اجتماع للنظر في القرار بعد 10 أيام من الطعن عليه، حيث كان النصر طلب الاستئناف فور صدور القرار بتاريخ 12 سبتمبر الجاري، ولكن يمكن للجنة الاستئناف عقد اجتماع طارئ في هذا الموعد، أو الانتظار إلى ما بعد ذلك بيوم أو اثنين أو أكثر. وأوضح المصدر أن الأمر الوحيد الذي سيلغي قرار الانضباط، هو تقديم النصر مستندات جديدة تجعل لجنة الاستئناف تفتح القضية، وفي حال تم النظر بالمواد نفسها المنصوص عليها بلوائح الاتحاد الآسيوي، والتي استندت عليها لجنة الانضباط، فإن القرار يتم تأكيده. كما أكد المصدر أن مسألة فاندرلي يتم النظر فيها بشكل نهائي في اجتماع لجنة الانضباط نهاية الشهر الحالي، وفي حال عدم تفنيد وقائع وزارة الداخلية الإندونيسية خصوصا أن لوائح إندونيسيا تمنع ازدواج الجنسية إلا وفق شروط خاصة، وذلك لتأكيد سلامة إجراءات حصول اللاعب على الجنسية التي تم قيده بها لاعباً آسيوياً، وغير ذلك فإن اللاعب سيكون عرضة لعقوبات التزوير التي سيكمل بموجبها فترة إيقافه الحالي التي حددت بـ 60 يوماً، أو يتم إنزال عقوبة إيقاف لمدة أطول، على أن يعاود نشاطه الكروي لاحقاً بالجنسية الأصلية وهي البرازيلية، من أجل إعادة قيده في سجلات النصر، أو أي فريق آخر. وقدم النصر طلباً مستعجلاً للجنة الاستئناف للطعن في القرار، من أجل النظر مباشرة في المسألة بعد انقضاء الـ10 أيام التي تنتهي في 22 سبتمبر الجاري، لكسب الوقت للجوء إلى محكمة «الكاس»، في حال لم يتم تعديل القرار، حيث تستدعي إجراءات هذه المحكمة الدولية ما بين 48 إلى 72 ساعة للنظر في الطلبات العاجلة، خصوصاً أن «العميد» يسعى لإنهاء الإجراءات القانونية كافة قبل موعد نصف النهائي الذي ينطلق 27 سبتمبر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا