• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

عودة «عميد» الزمن الجميل في ليلة «ستار الخليج»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 مايو 2014

عاشت جماهير «العميد» ليلة من ليالي العمر، بعدما احتفلت بفوز النصر بكأس الأندية الخليجية التاسعة والعشرين لكرة القدم مساء أمس الأول، وسهرت في شوارع وميادين دبي حتى الساعات الأولى من صباح أمس، احتفالاً بعودة «العميد» إلى زمن البطولات.

وشهد استاد آل مكتوم بنادي النصر ملحمة جماهيرية في حب الإمارات، عندما تدافعت جماهير أنديتنا إلى المدرجات، قبل ساعتين من بدء المباراة النهائية أمام صحم العُماني، لتشجع «الأزرق»، وتسابقت أندية الدولة لفتح قنوات اتصال مع إدارة النصر، والتنسيق معها، بإرسال حافلات تقل الجماهير لدعم الفريق، ومنها العين، وبني ياس والأهلي والوصل والإمارات والجزيرة.

واكتسى استاد آل مكتوم باللون «الأزرق»، قبل ساعات من بدء المباراة، ثقة من الجماهير في قدرة فريقها على التوشح باللقب الخليجي، ليكون الكأس السابعة لأندية الإمارات في مشوارها بالبطولة، وبالتالي تتقدم إلى المركز الثاني في عدد مرات الفوز، بعد الأندية السعودية صاحبة القمة بـ13 بطولة، وتفوقت أنديتنا على نظيرتها في الكويت وقطر والبحرين وعُمان.

وحرصت الجماهير على حمل العديد من اللافتات، منها «هذا العميد.. أزرق عنيد» و«نصراوي سلام»، كما وضعت شعار النادي بجانب صور لاعبي الفريق بالقائمة، لتثبت جماهير «الموج الأزرق» أنها دائماً تقف خلف فريقها في كل المباريات والبطولات، طالما أصبح قادراً على المنافسة وحصد الألقاب.

لم تتوقف الجماهير عن الهتافات والتشجيع قبل المباراة، وبالتحديد مع بدء نزول الفريق النصراوي إلى أرض الملعب، وحتى آخر دقيقة من المباراة، خاصة مع وجود جماهير صحم العُماني بكثافة، ووصل عددها إلى ما يقرب من 5 آلاف مشجع، بعدما منحتها اللجنة التنظيمية 30% من سعة مدرجات استاد آل مكتوم مقابل 70 % لأصحاب الأرض، وشهدت الساحة أمام الاستاد زحاماً على البوابات.

وجاء الهدف الأول وسط فرحة كبيرة من الجماهير، وحالة صمت من جماهير صحم، قبل أن يحتسب الحكم ضربة جزاء للنصر، ترجمها ليو ليما إلى هدف ثان أراح به الأعصاب، وتنفست الجماهير الصعداء، وبدأت احتفالاتها تدريجياً حتى جاءت صافرة النهاية، انطلقت معها الأهازيج السعيدة بالتتويج الغالي.

وانطلقت الأفراح بالمدرجات وداخل الملعب، وارتدى لاعبو النصر قمصاناً عليها صورة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس النادي، وعبارة «الناموس يا فخر العميد»، قبل الاحتفاء بالمدرب الصربي إيفان يوفانوفيتش ورميه عالياً في الهواء، فيما طاف اللاعبون جنبات الملعب، وهم يحملون الكأس، وسط احتفالات رائعة، وبعدها انطلقت مسيرة الأفراح بالسيارات لتجوب دبي، في أجواء غلفتها روح الانتصار وفرحة الظفر بالكأس التي عادت إلى خزائن «العميد» بعد طول غياب.

(دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا