• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

النجوم يتعهدون بتحقيق أحلام الجماهير

سعادة الشعوب في أعناق السفراء بوصايا الملوك والرؤساء!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 يونيو 2018

محمد حامد (دبي)

وصايا الملوك والرؤساء أصبحت ديناً في عنق النجوم والسفراء، هذا ما حدث على مدار الأيام الماضية في أروقة القصور الملكية والغرف المغلقة بمقرات الحكم الرئاسية، بل وفي ملاعب التدريب التي ذهب إليها بعض الملوك والرؤساء والأمراء، فالأمر في مثل هذه الحالات لا يخضع للبروتوكولات، حيث الهدف الكبير هو إسعاد الشعوب ومشاركتها حلم الظهور بصورة مشرفة في كأس العالم، وحرص الرؤساء والملوك والأمراء حول العالم على تجاذب أطراف الحديث مع النجوم الكبار على وجه التحديد، لإدراكهم أن الجزء الأكبر من حلم سعادة الوطن يظل مرهوناً بما سيقدمه هؤلاء النجوم في روسيا.

ولكن، لماذا كأس العالم دون غيرها ؟ إنه المشهد الذي لا يحدث قبل أي بطولة رياضية أخرى مهما كانت أهميتها، بما في ذلك دورات الألعاب الأولمبية، أو بطولات العالم في جميع اللعبات الجماعية والفردية، حيث يحرص ملوك و رؤساء العالم على استقبال منتخباتهم قبل كأس العالم لكرة القدم على وجه التحديد، وهو ما يؤكد أن الأداء الجيد في هذا المحفل الكروي العالمي يجلب السعادة للشعوب، ومن ثم جاء اهتمام الملوك والرؤساء تجاوباً مع نبض الشارع، وسعياً لفتح نوافذ التواصل مع الملايين من أبناء الشعب ممن أصبحت كرة القدم مصدراً لسعادتهم، وسبباً لفخرهم بالانتماء للوطن.

الملوك والرؤساء وضعوا وصاياهم في عنق هؤلاء السفراء، وعلى وجه التحديد مشاهير النجوم، وعلى رأسهم الثنائي الأشهر والأكثر تأثيراً في الكرة العالمية في العقد الأخير ليونيل ميسي، وكريستيانو رونالدو، فالأول حظي بحوار مطول مع الرئيس مارويسيو ماكري، والثاني تعهد للرئيس البرتغالي مارسيلو ريبيلو دي سوزا بفعل كل شيء من أجل أن يفخر البرتغاليون بمنتخبهم، فيما كان للنجم المصري محمد صلاح حديثاً مهماً مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي اطمأن على جاهزيته لحمل أحلام 100 مليون مصري في كتفه الذي يتماثل للشفاء. في كولومبيا مثل غيرها من بلدان أميركا الجنوبية، لا يوجد فارق كبير بين الرئيس وبين مشجع كرة القدم في درجة شغفهما بهذه اللعبة، حيث يحرص الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس على الظهور بقميص المنتخب في كثير من المناسبات، والتواصل مع اللاعبين دائماً، وفي فرنسا حرص الرئيس الشاب مانويل ماكرون على الشد من أزر كتيبة الموهوبين، وخاصة الصغار وعلى رأسهم كيليان مبابي، فيما طالب الأمير ويليام نجوم المنتخب الإنجليزي بالتوحد تحت راية الوطن، ووضع مسؤولية توحيد اللاعبين للقائد هاري كين، وهو ما حدث كذلك في لقاء الملك فيليب مع إيدين هازارد وغيره من نجوم منتخب بلجيكا.

الحلم المصري

وفقاً لتقارير صحفية مصرية، استمر لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي مع أعضاء المنتخب المصري من لاعبين وجهاز فني وكذلك اتحاد الكرة المصري، لمدة تقترب من الساعة، وحرص الرئيس المصري على تذكير الجميع بأن الحلم حق مشروع للجميع شرط أن يكون هناك قتال لتحقيق هذه الأحلام، كما تحدث الرئيس مع محمد صلاح نجم الكرة المصرية، وهداف الدوري الإنجليزي، حيث اطمأن على حالته الصحية، وفي لمسة أبويه أخبره الرئيس بأن حالته الصحية أهم من المباريات ومن كأس العالم، وكان رد نجم المنتخب بأنه في حالة جيدة ويسابق الزمن للحاق بالمباريات، بداية من مواجهة أوروجواي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا