• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تجربة مثيرة.. هل تحلم بركوب سيارة أجرة ذاتية القيادة ؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 سبتمبر 2016

بنسلفانيا - الاتحاد نت

أفردت الكاتبة الصحفية إيريكا بيراس تقريراً مطولاً، في مجلة «النيويوركر» الأميركية، يسرد تجربتها في سيارة «أوبر» ذاتية القيادة، بعد أن أعلنت شركة خدمات سيارات الأجرة الشهيرة بدء برنامجها التجريبي لعدد محدود من السيارات ذاتية القيادة في مدينة بيتسبيرغ بولاية بنسلفانيا الأميركية، على أمل التوسع في تقديم هذه السيارات لمدن أخرى مستقبلاً.

وأوضحت الكاتبة أنه من الداخل، تبدو سيارة أوبر من طراز «فورد فيوجن» عادية بشكل ملحوظ، باستثناء حاملي أكواب إضافيين في مسند الذراع الوسطي، وبسبب الأجهزة والمعدات المحمولة بالأعلى، لا يمكن فتح فتحة السقف، وفي الصندوق الخلفي، تعمل مروحة بشكل مستمر لتبريد الآلات الإضافية.

لم تكن السيارة ذاتية القيادة تمامًا، بل كانت في الإطار التجريبي لها، وكما تشترط قوانين ولاية بنسلفانيا وجود إنسان في مقعد السائق، كان هناك رجل وامرأة يجلسان في الأمام، وكان الرجل يتعامل مع عجلة القيادة، فيما كانت المرأة تحمل حاسباً آلياً متنقلاً «لاب توب» يعرض الصور التي تلتقطها الكاميرات الخارجية على الفور، وأخبراني بأن اضغط على الشاشة الموجودة بين المقعدين الأماميين عندما أكون مستعدة للذهاب.

وقالت بيراس: «عندما بدأنا في التحرك، ركزت نظري على الشاشة التي تبين متى تكون السيارة في وضع القيادة الذاتية ومتى يتجاوز الرجل النظام ويتولى عجلة القيادة بنفسه، واتضح أن التدخل الإنساني حدث عدة مرات، أولها عندما أصبحنا عالقين خلف شاحنة متوقفة، وبعدها عندما كان بعض المارة يعبرون الطريق على عكس إشارة المرور، وكانت الدراجات الهوائية خادعة بشكل خاص بالنسبة لنظام السيارة، حيث تبدو من الأعلى مثل المارة ومن الأسفل نوعًا من المركبات».

وأضافت: «وفي منتصف الطريق خلال الجولة، عرض الرجل جلوسي في مقعد السائق، فاخترت التوجه لجهة معينة، وشرعت في القيادة اليدوية لنحو نصف ميل، ثم تحولت السيارة إلى القيادة الذاتية، وبينما كانت السيارة تجري مناورة فوق كوبري شديد الازدحام، ضغطت بشكل تلقائي على دواسة الفرامل، وكان الأمر سيحول السيارة إلى التحكم اليدوي، وفي أول عدة مرات كانت السيارة تقترب فيها من المركبات الأخرى، كنت أضع قدمي على الفرامل، لكن بعد ذلك، امتنعت عن التدخل، وسمحت للسيارة بالقيادة الذاتية، فتوقفت وسارت، وعملت الإشارات من تلقاء نفسها، ودارت عجلة القيادة من دون مساعدتي».

وذكرت بيراس أن معظم المعارضة لذلك المشروع تأتي من السائقين أنفسهم، وذلك لأن الشركة تخطط لزيادة أسطولها من تلك السيارات من مجرد أربع مركبات إلى أكثر من ذلك العدد بكثير. ومع ذلك، فإن اليوم الذي ستكون فيه المركبات مستقلة القيادة تمامًا يبدو بعيد المنال.

وكانت ولاية بنسلفانيا أعلنت عن نيتها صياغة إطار عمل متكامل لتنظيم التجارب التي تجرى على الطريق لمثل هذه السيارات، وقال مدير السياسات في إدارة النقل بالولاية روجر كوهين إنه من المقرر أن يكون ذلك الإطار مرن على نطاق واسع للغاية.

ولكن حتى مع هذه المرونة، تقول بيراس إنه من المتوقع أن يكون هناك وقتًا طويلًا قبل أن تطرح أوبر سيارة ذاتية القيادة مع مقعد سائق فارغ.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا