• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

حطمت مقاعد الملعب عقب صافرة النهاية

جماهير صحم «خارج النص»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 مايو 2014

خرجت جماهير صحم العُماني عن النص، مع صافرة نهاية المباراة النهائية، وإعلان تتويج «العميد»، حيث قامت بتحطيم مقاعد مدرجات ستاد آل مكتوم، وقذف جماهير «الموج الأزرق» بها، واستغلت الجماهير انشغال الجميع بلحظات التتويج، وقامت بالاعتداء على النصراوية في المدرجات المقابلة لهم، وتعرض البعض منهم للإصابات، خاصة أن هناك عدداً من الصغار الذين حضروا اللقاء لتشجيع «العميد».

في الوقت نفسه، تدخلت الشرطة وقامت بإبعاد جماهير الفريقين، إلا أن الجمهور العُماني استمر في تحطيم المقاعد، وهو ما ظهر على كاميرات القنوات الفضائية في مشهد غير مقبول، واختفى من ملاعبنا منذ سنوات طويلة، وهو ما دفع الشرطة للصعود إلى المدرجات، وإنهاء المشكلة، وإخراجه من الملعب إلى الشوارع، رغم أن لاعبي صحم تقبلوا الخسارة، وقاموا بتحية جماهير الفريقين أثناء الخروج من الملعب بعد المباراة، وردت أنصار «العميد» التحية بقوة، من منطلق أن كرة القدم فوز وخسارة.

من جانبه، أبدى ميرزا أحمد أمين عام اللجنة التنظيمية لكرة القدم بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، رضاه عن تنظيم النصر بالتعاون مع اتحاد الكرة للمباراة النهائية لـ «خليجي 29»، مؤكداً أن حالة الرضا عن تنظيم النهائيات لم تصل بعد إلى «العلامة الكاملة»، ولا يمكن أن نقول: إن النهائي خرج بنسبة نجاح 100%، ولكن وصلنا إلى نسبة 80%، ولا زالت هناك بعض «الشوائب» التي تحتاج إلى تعديل، ودائماً ما نبحث عن الظهور الجيد، والأهم أن النهائي وتسليم الجوائز والميداليات ودخول الضيوف جرى بـ «سلاسة»، ولم تحدث مشكلة، وهو ما كان يمثل للجنة تنظيمية هاجساً كبيراً، لأننا نريد أن نعبر بكل بطولة إلى «بر الأمان»، ونعتمد على النادي المستضيف للنهائي في أن يحقق لنا أهدافنا، وهو ما حدث من جانب النصر.

وأضاف أن الإمارات سواء على مستوى الأندية أو المنتخبات لها باع طويل في التنظيم، وقدمت صورة رائعة في العديد من البطولات، ولديها خبرة كبيرة في التعامل مع مثل هذه الأحداث، ودائماً ما ننظر إلى البطولات الخليجية، على أنها تقام داخل «البيت الواحد»، خاصة أننا تربط بعضنا البعض علاقات قوية، وفي النهاية لابد من فائز بالبطولة.

وقال ميرزا أحمد إن المباريات النهائية دائماً ما تحمل الكثير من الشد العصبي والضغوط على اللاعبين، بسبب الرغبة في الفوز، وهو ما يؤثر على الأداء بشكل عام، ورغم أن النصر تقدم بهدفين، إلا أن هدف صحم أشعل المواجهة، وجعل الجماهير تنفعل وتشجع فريقها بحرارة، وهنا كانت الإثارة الكبيرة في النهائي، ونبارك الفريقين وصولهما إلى المباراة النهائية، وإلى إدارة النصر على الكأس والتنظيم الجيد.

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت اللجنة التنظيمية سوف تقوم بتعويض النصر على الأضرار التي خلفتها جماهير صحم، وتحطيم المدرجات، قال: بالفعل اللجنة التنظيمية تقدر مثل هذه الخسائر، ومن الممكن أن تعوض أي نادٍ تحدث له هذه الأمور، بشرط أن يتقدم النادي المستضيف بتقرير إلى الجنة التنظيمية وملابسات ما حدث من الجماهير، وفي هذه الحالة يتم دراسة الوضع وإمكانية التعويض للنادي المتضرر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا