• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مؤسس الاتجاه المفاهيمي وأحد رواد الفن الإماراتي

الموت يرسم لوحة حسن شريف الأخيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 سبتمبر 2016

إعداد (القسم الثقافي)

غيَّب الموت، مساء أمس، الفنان التشكيلي الإماراتي حسن شريف، أحد رواد الحركة التشكيلية في الإمارات، وذلك في المستشفى الأميركي بدبي، بعد صراع مع المرض.

ويعتبر حسن شريف، من أوائل الفنانين والرواد في الحركة التشكيلية الإماراتية، بدأ حياته الفنية بالرسم الكاريكاتيري، ثم مارس الرسم الواقعي لكنه اشتهر وعرف بأعماله في الفن المفاهيمي، وهي التجربة التي قادته، لأهميتها وجذريتها، إلى العالمية، لا سيما في الفترة الأخيرة من حياته، حيث أقام معارض في معظم الدول الأوروبية وعواصم الفن، منها: فرنسا، ألمانيا، الولايات المتحدة الأميركية، كوبا، هولندا، ومصر، كما تُعرض باقة من أعماله في المجموعة الدائمة بالمتحف العربي للفن الحديث بالدوحة، ومتاحف أخرى في الشارقة وهولندا.

لقد بذر حسن شريف مع زملائه من الفنانين الرواد، بذور الفن في المجتمع الإماراتي، ثم عمل بجد ودأب عجيبين على إرساء ونشر الفن المفاهيمي الذي بات هاجساً وحقلاً يبدع فيه عدد من الفنانين الذي تأثروا به ثم اجترحوا بصمتهم الخاصة أو بحثوا عن جدولهم في النبع الأصل.. لكن اجتراح هذا النوع من الفنون لم يكن سهلاً في ذلك الوقت، حيث لم يكن المجتمع مهياً لفن يخرج عن القواعد النمطية للوحة المسندة، ناهيك عن أن الفن بشكل عام كان موضع عدم تقبل ومعارضة في أحيان كثيرة.

عانى حسن شريف، وتألم، من الرفض، وعاش مرارة الغربة الداخلية التي كانت تفتك بروحه، فيترجمها عقله الباحث، المتسائل، إلى أعمال فنية مستفزة للوعي والذائقة، كان حسن شريف فناناً مختلفاً، والمختلفون في الغالب يدفعون ثمن اختلافهم.

لكن حسن شريف كان محظوظاً، أيضاً، بوجوده في الإمارات، هذه التجربة التي تطورت بسرعة هائلة، واستطاعت أن تنفتح على الحداثة والمعرفة الفنية في شتى تجلياتها، فكان حسن شريف على موعد مع الإنصاف، وسرعان ما بدأت أعماله وتجربته تأخذ حقها، بل وصار علماً من أعلام الفن في الإمارات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا