• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

سجال «ناعم» بين موسكو وواشنطن بعد حادثة دير الزور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 سبتمبر 2016

موسكو (وكالات)

تبادلت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا السجال والشتائم، مع السفيرة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة سامانثا باور، ودعتها إلى معرفة معنى الخجل، وأن تزور سوريا لترى بعينيها كيف يعيش الناس في ظروف الحرب. وكانت باور دعت زاخاروفا للشعور بالخجل حيال قولها إن واشنطن تحمي المسلحين من «داعش» الإرهابي. وقالت زاخاروفا على صفحتها في فيسبوك «عزيزتي سامانثا باور، لمعرفة معنى كلمة الخجل، أنصحك بالذهاب إلى سوريا والالتقاء مع الناس هناك. ليس مع (النصرة)، ولا مع المعارضة المعتدلة ..ولا مع المناضلين المقيمين في الغرب، بل مع الناس الذين يعيشون هناك رغم 6 سنوات من الاختبار الدموي».

وقالت زاخاروفا، إنها «تتواصل بشكل مستمر مع السوريين ومع ممثلي المعارضة من المدن السورية، والأطفال اليتامى الذين يأتون إلى روسيا للراحة وإعادة التأهيل وأيضاً الصحفيين». ووعدت زاخاروفا بتحمل نفقات سفر باور إلى سوريا كاملة، وتابعت «لا تخافي. معي لن يمسسك أحد، إلا إذا ضرب طيرانكم مرة أخرى بالخطأ. ستجدين فيما بعد ما يمكن تذكره، وتعرفين معنى كلمة خجل». ورفضت باور التهمة الروسية بحماية مسلحي «داعش» قائلة «هذه المجموعة قطعت رؤوس مواطنين أميركيين، ونحن نرأس تحالفاً من 67 بلداً للقضاء على هذه الجماعة، وفقد (داعش) 40٪ من الأراضي التي سيطر عليها. هذا ليست لعبة، ولذلك يجب أن يخجل المتحدث الذي عبر عن اعتقاد أننا نتعاون مع (داعش)».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا