• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«جيش محمد» يردي 17 جندياً ويجرح 35 آخرين

الهند تتهم وباكستان تنفي التورط في هجوم كشمير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 سبتمبر 2016

عواصم (وكالات)

اتهمت الهند الحكومة الباكستانية بالتورط في شكل مباشر في الهجوم الذي نفذه انفصاليون أمس في الجزء الهندي من كشمير، مستهدفاً قاعدة للجيش قرب الحدود المتنازع عليها بين البلدين، ما أسفر عن مقتل 17 جندياً وجرح 35 في وأحد من أعنف الهجمات التي تشهدها المنطقة منذ فترة طويلة. ورفضت إسلام آباد هذا الاتهام وذكرت مصادرها أن قضية كشمير ستتصدر خطاب رئيس الوزراء محمد نواز شريف أمام الدورة الحادية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك غداً الثلاثاء.

وفي التفاصيل، قال متحدث باسم الجيش الهندي إن أربعة مسلحين قتلوا بعد اختراقهم القاعدة في بلدة أوري قرب خط الهدنة مع باكستان، في حين

ندد رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بشدة بما اعتبره «هجوماً إرهابياً جباناً». وأضاف في سلسلة تغريدات على تويتر «أطمئن الشعب بأن من يقفون وراء هذا الهجوم الخسيس لن يفلتوا من دون عقاب»، وتوعد بمعاقبة المسؤولين عنه.

ووصف وزير الداخلية الهندي راجناث سنج باكستان بانها «دولة إرهابية»، قائلاً على «تويتر» إن «باكستان دولة إرهابية، ويجب تصنيفها كذلك وعزلها»، من دون أن يلقي عليها اللوم مباشرة في الهجوم في الإقليم المضطرب، مكتفياً بالإشارة إلى

«الدعم المستمر والمباشر الذي تقدمه باكستان إلى الإرهاب والمجموعات الإرهابية». وأضاف أن «هناك مؤشرات محددة وحاسمة على أن منفذي هجوم أوري كانوا على درجة عالية من التدريب والتسليح، ويحملون معدات خاصة». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا