• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تصعيد ضد الحوثيين في صنعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 سبتمبر 2016

صنعاء (الاتحاد)

أعلنت نقابة وزارة الأوقاف والإرشاد في اليمن، بدء تصعيدها ضد قوى الانقلاب التي تمارس سياسات تدميرية للقطاعات والمرافق الحكومية منذ انقلابهم على السلطة. وقال مصدر نقابي في الوزارة لـ «الاتحاد» إن الميليشيات التي باتت تحكم مؤسسات الحكومة تسعى إلى تدميرها والإضرار بالموظف البسيط من خلال التحكم بمصدر رزقه الوحيد المتمثل في المرتبات الشهرية والحوافز والمستحقات المالية الأخرى، ناهيك عن الإدارة الفاشلة التي تتحكم بمفاصل الدولة في العاصمة صنعاء منذ انقلابهم على الشرعية. وأكد المصدر الذي رفض الإفصاح عن هويته «خوفاً على حياته»، أن القوى الانقلابية تمارس إجراءات تعسفية بحق الموظفين والعاملين في القطاعات الحكومية، منها وزارة الأوقاف والإرشاد، ناهيك عن الاعتقالات والمضايقات لأعضاء الوزارة ومنتسبيها عبر عناصر تم تعيينهم من قبل الميليشيات كمشرفين. وكانت ميليشيات الحوثي احتجزت ومنعت عددا من موظفي وزارة الأوقاف في صنعاء من السفر إلى السعودية للقيام بمهام الإشراف على بعثة الحجاج اليمنيين لهذا العام. وكشفت رابطة موظفي الدولة في اليمن التي تم تأسيسها مؤخرا عن ثورة عمالية ستشهدها اليمن وصنعاء على وجه التحديد قريبا في ظل تواصل التصعيد من قبل موظفي المؤسسات الحكومية في القطاعين العام والمختلط المطالبين بصرف مرتباتهم المتأخرة. وقال إن البنك المركزي في صنعاء يقع تحت هيمنة الميليشيات الحوثية التي تقوم بمصادرة مؤسسات الدولة ومواردها الاقتصادية والخزينة العامة لحسابها منذ استيلائهم على السلطة، لافتاً إلى أن العبث والنهب وصل إلى استحقاقات موظفي الدولة. من جانبه، أكد رئيس مركز الجزيرة للدراسات العربية نجيب غلاب، بضرورة إخراج الانقلابيين من المحافظات والعاصمة صنعاء قبل أن تدمر البلد بشكل أكبر على يد هذه الميليشيات. وأكد أن اليمن سوف تثور وسوف تتحرر صنعاء وبقية المحافظات، لافتاً إلى أن إخراج الميليشيات الحوثية من المحافظات اليمنية مطلب وطني وشعبي ويجب على المواطنين عدم التقاعس في الدفاع عن هذا المطلب، لكون التقاعس خيانة لليمن والشعب، وتنازلاً عن الكرامة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا