• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

خطة لدمج 9 آلاف شاب من المحافظة في الوحدات الأمنية

استعدادات في شبوة لطرد التنظيمات «الإرهابية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 سبتمبر 2016

عدن (الاتحاد)

تستعد السلطات الأمنية في محافظة شبوة جنوب شرق اليمن، بمساندة قوات التحالف العربي تنفيذ حملة عسكرية واسعة لتطهير مناطق المحافظة من العناصر الإرهابية.

وأفادت مصادر محلية في المحافظة بأن منشورات توعوية وتحذيرية أسقطت في مدينة الحوطة التابعة لمحافظة شبوة ومناطق قريبة منها تطالب الأهالي بعدم التستر والتعاون مع تنظيم «القاعدة»، وأن هذه جريمة لا يقرها شرع ولا قانون، وأن السكوت عن بقائهم وسط الأهالي هو الخطر بعينة.

وأشار مدير أمن محافظة شبوة العميد عوض الدحبول، أن «تنظيم القاعدة لم يعد لهم ظهور بارز كما كان في السابق في مناطق عزان ورضوم ونصاب عقب الضربات الموجعة التي تلقاها خلال الفترة الماضية من قبل قوات الجيش والمقاومة الشعبية والتحالف العربي، إلا أن هذا لا يمنع من تنفيذ حملة أمنية لتأمين كل المناطق المحررة وتعقب الخلايا الإرهابية إلى الأماكن التي يختبئون فيها».

وكشف العميد في تصريح لـ «الاتحاد» عن ترتيبات لتنفيذ حملة عسكرية واسعة لتأمين المحافظة من التنظيمات الإرهابية بمساندة التحالف العربي، لافتاً إلى أن هناك خطة لإدماج 9 آلاف شاب من أبناء شبوة في الوحدات الأمنية والعسكرية المختلفة، يتم تجهيزها للقيام بمهام تحقيق الأمن والاستقرار، وأن أولى تلك الدفعات سوف تتخرج خلال الفترة القليلة القادمة وسيتم تجهيزها لتنفيذ مهام أمنية عدة.

ونوه بأن هناك خططاً أمنية تم أعدادها من قبل إدارة أمن شبوة بالتنسيق مع وزارة الداخلية وقوات التحالف العربي من أجل تنفيذ حملة أمنية مرتقبة لتأمين مدن المحافظة من الإرهاب، وأن هذه الخطط ستكون موازية مع استكمال تحرير مدينة بيحان وتحريرها من ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح.

وأوضح مدير أمن شبوة أن خطة أمنية أولية تم تدشينها مؤخراً في مدينة عتق، عاصمة المحافظة، من نصب نقاط تفتيشية وتنفيذ حملات لتعقب العناصر المطلوبة أمنياً، وإنهاء ظاهرة حمل السلاح في المدينة، وهذه الإجراءات تأتي ضمن خطوات تطبيع الأوضاع وتأمين المدينة وإعادة الاستقرار.

وثمن العميد عوض الدحبول جهود التحالف والعربي بقيادة السعودية والإمارات في تقديم المساعدات اللازمة من أجل تأمين المدن المحررة، وإعادة الأمن والاستقرار إليها.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا