• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

اتحاد الكرة يمهد لاتفاقية تعاون مع صربيا

خطة استراتيجية للتوسع في العلاقات الدولية والقارية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 مايو 2015

معتز الشامي(دبي)

توصل علي حمد مدير عام اتحاد الكرة بالوكالة، الى وضع تصور متكامل، تمهيداً للاتفاقية المزمع أن توقع بين اتحاد الكرة ونظيره الصربي، خلال تلبيته لدعوة الأخير، لزيارة العاصمة بلجراد أول من أمس، لبحث سبل التعاون بين الجانبين في مختلف المجالات ذات العلاقة بكرة القدم، سواء فنية أو ادارية، مروراً بالتحكيم والقوانين واللوائح.

وكان زوران لاكوف الأمين العام للاتحاد الصربي في مقدمة مستقبلي علي حمد، ممثل الاتحاد الإماراتي، وأحد أضلاع الاتفاقية التي يتوقع أن تخرج إلى النور خلال الأيام القليلة القادمة.

وقد أعد الاتحاد الصربي لحمد جولة ميدانية في منشآت اتحاد الكرة في بلجراد، فضلاً عن شرح لأهم المقومات التي ساهمت في تحقيق الكرة الصربية الطفرة والتطور الكبير الذي لحق بها خلال السنوات الأخيرة، وباتت من القوى التي يحسب لها حساب في أوروبا.

كما تم الاتفاق على ضرورة تعميق العلاقات بين الجانبين، والاستفادة من قدرات الاتحاد الإماراتي وتطوره في الجوانب الإدارية والتنظيمية.وقد عرض الجانب الصربي، أن يتم إقامة مباراتين وديتين بين المنتخب الصربي ونظيره الإماراتي، على ان تكون مباراة في الإمارات والأخرى في بلجردا، فضلا عن استضافة معسكرات لقضاة الملاعب وللمنتخبات بالمراحل السنية بين البلدين، إضافة الى تبادل الخبرات في الجوانب القانونية والتسويقية، الفنية والتخطيط والمسابقات وغيرها.

وعلمت «الاتحاد» أن توجها بدأ بالفعل لدى مجلس إدارة الاتحاد الحالي، عبر تعزيز العلاقات بهدف الانتشار في أوروبا وآسيا، ومستقبلا في أميركا اللاتينية وأفريقيا، بهدف تحقيق الفائدة الفنية والإدارية والتنظيمية، والحصول على الخبرات اللازمة في كافة المجالات التي يمكنها أن تصب في خانة التطور العملي الداخلي في مختلف ادارات الاتحاد، حيث يتوقع أن يتم تحديد موعدا لزيارة رئيس الاتحاد الصربي، ووفد مرافق له الى دبي، لتوقيع اتفاقية تعاون وشراكة، مع اتحاد الكرة بحضور يوسف السركال رئيس مجلس الإدارة.

من جانبه، أكد علي حمد مدير عام اتحاد الكرة بالإنابة، نائب رئيس لجنة الحكام،أن «الاتفاقية هدفها تعزيز الشراكة والتعاون في كافة المجالات ذات العلاقة بكرة القدم، ولكن تلك الزيارة كانت لبحث نقاط الشراكة التي يحتاج إليها كل طرف والاتفاق على الخطوط العريضة بين الجانبين، ومن ثم يتم تحديد موعد آخر لزيارة الوفد الصربي للدولة للتوقيع الرسمي على تلك الاتفاقية وما تحتويه من بنود وشروط».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا