• الاثنين 10 جمادى الآخرة 1439هـ - 26 فبراير 2018م

وزارة الخارجية تؤدي دوراً فاعلاً في إنجاح القمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 يناير 2013

أبوظبي (الاتحاد) ـ تسهم وزارة الخارجية إسهاماً حقيقياً في أسبوع أبوظبي للاستدامة، الذي يبدأ اليوم. وخلال فترة التمهيد لهذه الفاعلية، عكفت الوزارة على التعاون مع (مصدر) تعاوناً وثيقاً في سبيل نجاح التقاء مسؤولين حكوميين من مختلف دول العالم.

ويشير الدكتور ثاني أحمد الزيودي مدير إدارة التغير المناخي وشؤون الطاقة بالإنابة بوزارة الخارجية، إلى أن التعاون مع (مصدر) أمر دأبت عليه الوزارة. وقال: «تعتبر مصدر أحد شركائنا الرئيسيين، نحن نعزز مشروعاتها داخلياً وخارجياً، ونعمل معها بكل جد على نجاح أسبوع الاستدامة». ولمصدر دور رئيسي في جهود أبوظبي نحو الاستدامة. في هذا العام قام معهد مصدر بصفته مقر عمليات بحوث الطاقة النظيفة بإصدار أطلس طاقة شمسية، يوضح تفاصيل طوبوغرافيا دولة الإمارات العربية المتحدة وأحوالها المناخية ومدى جدوى إقامة مشاريع الطاقة الشمسية في أراضي الدولة.

وتعد خريطة الأطلس جهداً شارك فيه كل من وزارة الشؤون الخارجية ومصدر ووكالة أبوظبي للبيئة ومجلس دبي الأعلى للطاقة.

وقال دكتور ثاني «أجرينا الجانب التخطيطي للأطلس وتطوير مفهومه، وأضحى الآن أحد أبرز المشاريع في معهد مصدر».

كما يعكف الدبلوماسيون على تمهيد الطريق لمصدر (إحدى شركات مبادلة)، للاستثمار في الخارج من خلال تيسير العلاقات الدولية في مجال الطاقة المتجددة. ووقعت الإمارات العربية المتحدة بالفعل على مذكرات تفاهم مع الصين وألمانيا وإسبانيا والبرتغال، حيث تساعد هذه الاتفاقيات على تعزيز الاستثمار والتعاون مع الخارج. وتعكف (مصدر) على الاستثمار في الخارج وتسهم في مشاريع طاقة شمسية وطاقة رياح في أوروبا على نحو الخصوص.

كما يتوجه التمويل نحو الداخل، حيث تشارك كل من شركة توتال الفرنسية وشركة ابنجوا الإسبانية في باكورة مشاريع (مصدر) للطاقة الشمسية واسعة النطاق المسمى (شمس -1). ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا