• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ضمن مسابقة «السلامة في الحر» للمدن العمالية بأبوظبي

380 ألف عامل يستفيدون من الزيارات التوعوية لـ«أوشاد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 سبتمبر 2016

ناصر الجابري (أبوظبي

أنهى مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية «أوشاد» زياراته الميدانية ضمن إطار مسابقة برنامج السلامة في الحر في المدن العمالية، التي أعلن عنها بالتزامن مع بدء برنامج السلامة في الحر خلال الفترة من 15 يونيو الماضي حتى 15 سبتمبر الجاري، بالتعاون مع المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة.

وأشار المركز إلى أنه بالتعاون مع المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، تمت تغطية 30 مدينة عمالية خلال الزيارات الميدانية، يسكنها ما يقارب 380 ألف عامل، وسيتم اختيار أفضل مدينة عمالية، وأفضل عامل، وأفضل مدينة عن فئة الابتكار، وأفضل عامل عن فئة الابتكار في شهر أكتوبر المقبل.

وقام فريق مكون من مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية، والمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة بزيارة المدن العمالية المختلفة في إمارة أبوظبي، للوقوف على تطبيقها لاشتراطات برنامج السلامة في الحر، ومدى توافقها مع الاشتراطات المحددة من قبل المركز، بهدف الارتقاء بثقافة السلامة والصحة المهنية ضمن فئة العمال، وأصحاب العمل، ومشغلي المدن العمالية، والوصول إلى أكبر عدد من العمّال في مكان واحد، وتم التركيز خلال الزيارات على توفير أماكن مظللة، أو باردة للراحة خلال ساعات العمل، وتوفير مياه باردة، وسوائل بالقدر الكافي للعاملين، وتوفير التدريب المطلوب بشأن التعرف على المهام اللازمة عند التعامل مع مخاطر، وحالات الإجهاد الحراري، والمساعدات الطبية اللازمة.

وقال سعيد عيسى الخييلي مدير عام المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة: لطالما كانت المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة وبالتعاون مع القطاع الصناعي في إمارة أبوظبي الداعم الأساسي لمركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية والجهات ذات الصلة مثل وزارة الموارد البشرية والتوطين، لرفع الوعي بظروف العمل الآمن في المصانع، ومساكن العمال خاصة في موسم الصيف، مؤكداً نجاح الحملة في تحقيق أهدافها، وخلو المصانع ومساكن العمال من الحوادث خلال الصيف.

وأكد المركز أن التعاون مع المؤسسة في مسابقة السلامة في الحر في المدن العمالية هو الجزء الأول من المسابقة، موضحاً أن المسابقة ستمتد وتتطور خلال السنوات القادمة لتغطي فئات مختلفة، كشركات المقاولات والمصانع وشركات الصيانة، والشركات الخدمية مثل شركات النظافة والأمن والزراعة، وذلك سعياً من المركز إلى تعزيز الثقافة العامة حول السلامة في الحر، ورفع مستوى التوعية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض