• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الخصخصة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 سبتمبر 2016

الكثير منّا من سمع عن مصطلح «الخصخصة» على مستوى العالم، دون أن نعرف مضمون هذا المصطلح أو معناه.

الخصخصة، أو التخاصية هو مصطلح اقتصادي حديث أنتجته التطورات الاقتصادية في العالم، حيث تعرف على أنها تحويل ملكية مؤسسات الدولة العامة إلى القطاع الخاص.

لقد دأبت التنظيمات السياسية على تقديم كافة الخدمات داخل الدولة، من خلال السلطة العامة، مثل خدمات المياه والكهرباء والصحة والتعليم والبريد وغيرها، ومع ارتفاع عدد السكان وتعقد نشاطات الحياة والتقدم السريع أصبح الاضطلاع بتلك المسؤوليات ثقلاً على الحكومات لتؤديه على أكمل وجه، ومن هنا ولدت فكرة الخصخصة.

وعلى الرغم من وجود بعض حالات الخصخصة - وإن لم تكن بعد معروفة بهذا الاسم في تلك الحقبة- حدثت قبل بداية القرن العشرين، إلا أن الخصخصة مورست على نطاق واسع خلال النصف الثاني من القرن العشرين، بحيث تحولت منشآت الخدمات على وجه الخصوص من القطاع العام إلى الخاص، ومع مطلع الألفية الثالثة ازدادت الدول تطبيقاً لها، وأصبحنا نرى الكثير من دول العالم غير المتقدمة أيضاً تحذو تلك الطريق بهدف رفع كفاءة الخدمات.

إن أكثر من سبب دعا إلى هذا التوجه العالمي، مثل: كثرة الأعباء الملقاة على حكومات الدول، وعدم توافر الأموال الكافية لتطوير قطاعات الخدمات، وعدم قيام المؤسسات الحكومية على أساس الربح مما لا يجعلها تبحث عن تقديم الأفضل.

إن الخصخصة جلبت فوائد كثيرة للناس بتطوير الخدمات ونقلها نقلة نوعية ملحوظة، ولكن تبقى النقطة المحورية هي الرقابة الحكومية على أداء المؤسسات بعد أن تحولت للقطاع الخاص وتهدف للربح، حتى لا تغالي في أرباحها على حساب الناس، أو لا يجني الناس منها الفائدة المرجوة.

محمد أسامة - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا