• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بنسبة تتراوح بين 16 إلى 25%

تسارع الطلب على الطاقة الكهروضوئية في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 مايو 2015

نقلاً عن: وورلد أوف رينيوابلز

بصرف النظر عن انخفاض أسعار النفط، يظل الطلب العالمي على الكهرباء الكهروضوئية مستمراً في الارتفاع، ويسهم تراجع أسعار النظم التقنية في مختلف أرجاء العالم، في تعزيز عمليات بناء محطات توليد الطاقة الكهروضوئية.

وفي الوقت نفسه، بدأت الأنماط التجارية في القطاع تتغير، نتيجة لخفض الدول لعمليات التمويل، لتطالب ببرامج تمويل وأنماط ربح جديدة وتضع الطاقة الشمسية كواحدة من الفرص الاستثمارية الواعدة.

ومن المزمع اجتماع قطاع الطاقة الشمسية العالمي في ميونخ في الفترة من 10 إلى 12 يونيو المقبل، لمناقشة الوضع الراهن لسوق الكهرباء والتقنيات والتطبيقات الجديدة. وتلعب الطاقة الكهروضوئية، دوراً مهماً للغاية في توليد الكهرباء في العالم. ووفقاً لمؤسسة آي أتش أس البحثية، من المرجح أن يشهد العام الجاري نمواً في طلب هذا النوع من الكهرباء بنسبة تتراوح بين 16 إلى 25%، بجانب إضافة سعة بين 53 إلى 57 جيجا واط.

وفي حين يستمر النمو بوتيرة مستقرة في أوروبا، تتولى أسواق مثل الصين واليابان وأميركا، زمام الدفع بعجلة القطاع إلى الأمام.

ومن المرجح استمرار نمو الطلب على الطاقة الشمسية، بصرف النظر عن انخفاض أسعار النفط. ويشير تقرير صدر عن دويتشه بنك، إلى ارتفاع أرباح توليد الطاقة الشمسية، خاصة في ظل إمكانية انخفاض أسعار الوحدات بنسبة تصل إلى 40% خلال الأربع إلى خمس سنوات المقبلة. ويتوقع البنك، تحقيق تكافؤ أسعار الشبكة في نحو 80% من أسواق العالم في غضون ثلاث سنوات من الآن على الأكثر. وتحقق تكافؤ أسعار الشبكة في العديد من الدول، من خلال توليد الطاقة الكهروضوئية على الصعيدين التجاري والمحلي على حد سواء، حيث يتم إنتاج الطاقة الشمسية عند تكلفة تقل عن الأسعار التي تفرضها شركات توريد الطاقة بنسبة تصل إلى 60%.

وبرز تطور جديد في قطاع الطاقة الشمسية، من شأنه إحداث تغيير في أسواق عدد من الدول، في حين تمضي الدول في تقليص عمليات التمويل المقدمة لقطاع الطاقة الكهروضوئية.

وفي أوروبا، يكاد العمل بتعرفة التغذية أن يتوقف، بينما تعكف ألمانيا على تقليص التمويل تمشياً مع قانون موارد الطاقة المتجددة، مع نية إيقافه تماماً بعد تحقيق أهداف التوسع. وكاستجابة لذلك، اتجه القطاع، لتطوير أنماط جديدة من الأعمال التجارية وبرامج التمويل. وتتراوح التدابير الحالية، بين إيجار هذه الأنماط والتسويق المباشر للكهرباء المولدة من الطاقة الشمسية للشركات المدرجة العاملة.

وينتشر نمط الإيجار بشكل كبير في أميركا في الوقت الحالي. وتسهم هذه الأنماط، في جذب المستثمرين لتمويل إنشاء مرافق للطاقة الكهروضوئية في المنازل الصغيرة. وتعود ملكية النظم للمستثمرين، بينما يترتب على سكان هذه المنازل، دفع أسعار ثابتة مقابل استهلاك الكهرباء المولدة.

نقلاً عن: وورلد أوف رينيوابلز

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا