• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

هدوء يخيِّم على التداولات.. والمستثمرون يترقبون

الأجانب يدعمون تماسك الأسهم المحلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 سبتمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تماسكت الأسهم المحلية في مستهلّ تداولاتها هذا الأسبوع بدعم من مشتريات نفّذها مستثمرون أجانب غير عرب ومؤسسات في سوقي «أبوظبي للأوراق المالية» و«دبي المالي»، في ظل استمرار تدني مستويات السيولة.

وبلغ إجمالي قيمة التداولات في السوقين نحو 358 مليون درهم منها 95 مليون درهم في سوق أبوظبي ونحو 263 مليون درهم في سوق دبي، مع سيطرة حالة من الحذر علي المستثمرين ترقباً لقرار الاحتياطي الفيدرالي الأميركي برفع الفائدة واجتماع منتجي النفط في الجزائر لمناقشة دعم أسعار النفط، حسب محللين ووسطاء.

وقال نبيل فرحات الشريك في شركة «الفجر للأوراق المالية»، إن هدوءاً يسيطر على التداولات وترقباً حذراً من جانب المستثمرين بانتظار نتائج اجتماع «الفيدرالي الأميركي» واجتماعات الجزائر، بيد أنه أشار إلى أن نتائج أرباح الشركات يُتوقع أن تشكل دعماً قوياً للأسهم مع توقعات بأن تأتي أفضل بكثير من نتائج الربع الثاني.

وبيّن أن الأوضاع الجيوسياسية ما زالت تشكل عاملاً ضاغطاً على نفسيات المستثمرين.

ونوه إلى أن التداول في العقود الآجلة مع تدني الصفقات المنفذة يشكل ترابطاً سلبياً مع الأسواق، داعياً إلى منح شركات الوساطة الحاصلة على ترخيص من هيئة الأوراق المالية والسلع لممارسة الوساطة في العقود الآجلة دون الحصول على تراخيص إضافية. وأوضح أن زيادة الشركات الوسيطة يرفع من قيم التداولات ويقلص من الترابط السلبي بين ما يتم تنفيذه في العقود الآجلة والأسواق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا