• الثلاثاء 26 شعبان 1438هـ - 23 مايو 2017م

10 نصائح ضرورية لحماية الأبناء من مخاطر «الدردشة الإلكترونية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 سبتمبر 2016

حاتم فاروق (أبوظبي)

قدمت الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات في الدولة، 10 نصائح لأولياء الأمور وأرباب الأسر في دولة الإمارات لمواجهة مخاطر الدردشة الإلكترونية التي يستغلها عدد من المجموعات الإجرامية التي تعتنق الفكر الهدام لنشر فكر وثقافة الإرهاب والقتل بين الشباب والمراهقين.

وتضمنت النصائح التوعوية التي قدمتها الهيئة لمختلف الأسر والعائلات في الدولة، ضرورة وضع أجهزة اللعب في غرف المعيشة، لضمان عدم استفراد المتربصين بالأطفال والشباب، مطالبة بتسجيل دخول فئات الأطفال والشباب والمراهقين عن طريق حسابات معروفة للأهالي، مع الاطلاع الدوري والمستمر على مضمون تلك الحسابات للتأكد من عدم تعرض أبنائهم لأي محاولة لتغيير آرائهم ومعتقداتهم، أو حتى تشكيل صداقات جديدة مع أشخاص غير معروفين، كونها تشكل بداية الحلقة للسيطرة على الشباب المراهق.

وحذرت هيئة تنظيم الاتصالات عبر بريد إلكتروني تلقاه «الاتحاد»، من إمكانية استغلال بعض المجموعات الإجرامية التي تعتنق الفكر الهدام، ميزة الدردشة الإلكترونية في بعض الألعاب الإلكترونية، بهدف نشر فكر وثقافة الإرهاب والقتل بين الشباب والمراهقين، والتأثير في مشاعرهم، والتلاعب بعقولهم، عن طريق الرسائل والمحادثات التي يقوم بها خبراء في التأثير بعقول ومشاعر الشباب، لاستغلال نقاط الضعف في نفوسهم، والبناء عليها لتوجيههم في الاتجاه الخاطئ.

وأوضحت الهيئة أنّ انعزال فئة من المراهقين والشباب عن المجتمع، وقضاء أكثر أوقاتهم في ممارسة الألعاب الإلكترونية داخل غرفهم الخاصة بعيدا عن رقابة أسرهم، يؤدي إلى ضعف خبرتهم العملية والحياتية في التواصل مع المجتمع، ويجعلهم فريسة سهلة للمتربصين.

ودعت الهيئة أرباب الأسر والعائلات في الدولة إلى ضرورة رعاية أبنائهم بشكل أكبر، والحرص على التواجد معهم، وتوعيتهم بعدم عقد صداقات مع الغرباء، وأشخاص غير معروفين عبر غرف وقنوات الدردشة في الألعاب الإلكترونية، مطالبة بدعم الوازع الديني في الأطفال وفئات الشباب المراهق، من خلال الثقافة المجتمعية والأخلاقية المعروفة في الدولة، فضلاً عن زيادة تواصلهم مع أقربائهم ومجتمعهم، والعمل المستمر على تخليص هؤلاء الفئات من إدمان ألعاب الفيديو التي تؤثر على شخصياتهم بشكل سلبي لتصبح ضعيفة ومهزوزة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا