• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

مطالبات بتحسين مستوى العيادات المدرسية و«التعليمية» تستهجن

«ملائكة الرحمة» يتناوبون على مدارس عجمان بلا مستلزمات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 مايو 2014

يؤتمن 31 ممرضاً وممرضة فقط على صحة ما يزيد على 15 ألف طالب وطالبة في أربعين مدرسة حكومية بعجمان، ويضطلعون بدور إشرافي على آلاف الطلبة في عدد من المدارس الخاصة. ونتيجة للفرق بين عدد الممرضين وعدد الطلبة والمدارس، يتناوب «ملائكة الرحمة» على المدارس ما يعني غيابهم عن أخرى، تاركين الطلبة المرضى لمعلمين خضعوا، على عجل، لتدريب على أسس الإسعاف الأولي، لا يغني عن لمسات الممرض وحدس الطبيب وعلمه.

ويطالب مديرو مدارس بتكامل العيادات المدرسية ودعمها بأطباء وممرضين، وهو ما تجده إدارة المنطقة التعليمية أمراً مبالغاً به، يتجاوز مفهوم العيادة المدرسية.

تحقيق: آمنة النعيمي

طالب مديرو مدارس في عجمان وزارة الصحة بتفعيل دور العيادات المدرسية في رعاية صحة الطلبة داخل المبنى المدرسي، وذلك بتجهيزها بكل الإمكانيات الطبية التي تفتقر لها من ممرضين وأدوية وأجهزة طبية خاصة بقياس السكري وضغط الدم والربو، مؤكدين أن إدارات المدرسة توفرها على نفقتها الخاصة بعد حالة من اليأس بلغتها من عدم التجاوب السريع لطلباتها.

وأكدت رهام محمد نائبة مديرة مدرسة عجمان للتعليم الثانوي أن المدرسة تتحمل توفير النواقص في العيادة المدرسية بنسبة 80%. وقالت إن تقديم طلب لوزارة الصحة بهدف توفير المعدات يتطلب إجراءات وصبرا نعجز عن تحمله في ظل وجود حالات عديدة بين الطالبات من مرضى السكري وضغط الدم والربو لا يمكن أن تنتظر.

وأضافت: لقد زودت الصحة المدرسية العيادة بالأثاث، لكن دون اكتراث بتوفير اللوازم الأساسية من أجهزة طبية ضرورية فمن المفترض أن تكون العيادة المدرسية متكاملة فهي تخدم عددا كبيرا من الطلبة تقدم لهم الإسعافات الأولية على الأقل وتتابع الحالات المزمنة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض