• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

اشتباكات جديدة في عدن وضربات للتحالف تطال أهدافاً عسكرية في صنعاء والحديدة وشبوة وحجة

«المقاومة» تنتزع من صالح موقعاً استراتيجياً في تعز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 مايو 2015

عواصم (الاتحاد، وكالات) بسطت لجان المقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني الشرعي عبدربه منصور هادي سيطرتها الكاملة أمس، على موقع العروس العسكري الاستراتيجي بجبل صبر في مدينة تعز والذي تدين قواته بالولاء للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، وذلك بعد مواجهات شرسة مع ميليشيات الحوثي وحلفائها أسفرت أيضاً عن الاستيلاء على معدات حربية بينها دفاعات جوية. فيما جددت مقاتلات التحالف العربي قصفها على مواقع عسكرية يسيطر عليها الحوثيون في العاصمة صنعاء وصعدة والبيضاء والحديدة التي شهدت 10 غارات استهدفت مواقع للدفاع الجوي والطيران الحربي، ومطار الحديدة وكتيبة اللواء 65 دفاع جوي والمطار المدني. ونقلت تقارير إعلامية عن مصادر يمنية تأكيدها أن سفينة مجهولة قصفت بقوة مدينة ميدي التابعة لمحافظة حجة شمال اليمن، فيما شنت مقاتلات التحالف غارات على المدينة ذاتها. في الأثناء، تواصلت الاشتباكات في تعز وشبوة، في حين شهدت عدن استهداف ميليشيات الحوثي والمسلحين الموالين لها، المدنيين في منطقة دار سعد ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم. وأكدت مصادر عسكرية أن لجان المقاومة الشعبية الداعمة للشرعية اليمنية أحكمت سيطرتها على موقع العروس العسكري في جبل صبر بتعز، إثر معارك أسفرت عن مقتل 5 متمردين وأسر آخرين، إضافة إلى اثنين من اللجان. كما سيطرت المقاومة على المعدات العسكرية بينها دفاعات جوية كانت في الموقع الموالي لصالح ويعد من أكبر المعسكرات في جبل صبر. وأغارت مقاتلات التحالف مجدداً فجر أمس، على مواقع عسكرية خاضعة لسيطرة المتمردين في صنعاء. وذكر شهود وسكان محليون في صنعاء أن مقاتلات التحالف شنت في وقت مبكر الخميس ضربات استهدفت موقع فج عطان الذي يضم ألوية الصواريخ جنوب غرب العاصمة، مما أحدث انفجارات عنيفة سمع صوتها في أماكن بعيدة. وفي الحديدة غربي اليمن، أكد شهود أن مقاتلات التحالف استهدفت ب10 غارات جوية مواقع للدفاع الجوي والطيران في مطار الحديدة العسكري الخاضع للمتمردين، وإن الدخان تصاعد من المواقع التي تم قصفها. كما طالت الضربات ومطار الحديدة وكتيبة اللواء 65 دفاع جوي، والمطار المدني بالمدينة الواقعة على البحر الأحمر. بالتوازي، اندلعت اشتباكات عنيفة بمنطقة الزنقل غرب تعز، حيث تصدت المقاومة الشعبية لمحاولات الحوثي وقوات صالح التقدم نحو مواقع تسيطر عليها المقاومة بالمنطقة. كما شهدت عدة أحياء في تعز مواجهات بين الجانبين كان أعنفها بحي الجمهوري حيث أطلقت قوات الحوثيين قذائف من قلعة القاهرة باتجاه الحي، ما أصاب عدة مساكن مدنية بأضرار بالغة. وقصف الحوثيون وقوات صالح أيضاً أحياء أخرى بالمدينة أبرزها المسبح والروضة وجولة المرور، مما أوقع قتلى وجرحى من المدنيين، وفقا لمصادر محلية بتعز. وفي وقت متأخر ليل الأربعاء الخميس، اندلعت اشتباكات بين المقاومة الشعبية والحوثيين في محافظة شبوة جنوب البلاد استمرت لعدة ساعات حتى صباح أمس على مشارف مدينة عتق مركز المحافظة. وذكرت مصادر محلية أن المقاومة بدأت تضيق الخناق على الحوثيين من عدة جهات، بعد أن سيطرت على خطوط الإمداد من وإلى مدينة شبوة. وغداة المجزرة البشعة التي ارتكبها الحوثيون وحلفاؤهم من قوات صالح في منطقة التواهي بمحافظة عدن والتي حصدت نحو 50 مدنياً، تجددت الاشتباكات العنيفة فجر أمس بين المقاومة الشعبية ومسلحي الحوثي في منطقة دار سعد بمدينة عدن، بينما اتسعت موجة النزوح في ظل ظروف إنسانية صعبة ومقتل عشرات النازحين بفعل قصف الحوثيين. قصفت مقاتلات التحالف مواقع عدة للحوثيين وقوات صالح في منطقتي التواهي والمعلا بعد ساعات من اقتحامها وقصف الأحياء السكنية. وأكدت مصادر محلية أن الحوثيين وحلفاءهم استولوا على مبنى المخابرات ومبنى إذاعة وتلفزيون عدن الموالية للشرعية الدستورية في منطقة التواهي المنكوبة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا