• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم تبحث التعاون مع «رصد الأرض»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 مايو 2014

استقبل جمال بن حويرب، العضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، نايجل وينسر، نائب الرئيس التنفيذي لمنظمة رصد الأرض «إيرث واتش»، المؤسسة الخيرية البيئية العالمية التي تتخذ من بريطانيا مقرا لها، وبحثا أطر التعاون بين الجهتين دعماً للدراسات والأبحاث البيئية. وسلط بن حويرب خلال اللقاء الضوء على مبادرات المؤسسة الرامية لنشر الوعي حول مفهوم التنمية المستدامة، وغرس ثقافة حماية البيئة في المجتمع. كما استعرض جهود مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم في دعم الأبحاث العلمية وإجراء الدراسات البيئية المتخصصة والتي تأتي في إطار حرص دولة الإمارات وسعيها المستمر نحو ضمان تطبيق أعلى معايير الحفاظ على البيئة. من جانبه ثمن وينسر، الذي قاد العديد من برامج الحفاظ على البيئة في أفريقيا وآسيا والمنطقة العربية، جهود مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم مشيراً إلى أن وجود مؤسسات تدعم أساليب البحث العلمي ساهم في تعزيز مكانة الدولة الرائدة وترسيخها لثقافة التنوع البيولوجي.

وعلى صعيد المبادرات والجهود التي تبذلها حكومة الإمارات بشكل عام وحكومة دبي بشكل خاص في مجال حماية البيئة، أشاد نايجل وينسر بالجهود المبذولة في مجال حماية البيئة وخاصة جهود شرطة دبي ودورها للحفاظ على الحياة البحرية. وأكد على أن العالم يمكنه تعلم الكثير من تجارب وممارسات إمارة دبي وجهودها في إحداث التوازن المنشود بين التنمية الاقتصادية والاستدامة البيئية. وقال “دائما ما تترك التنمية الحضرية آثارها السلبية على التنوع البيولوجي. وتبرز دبي كرائدة في هذا المجال لتُثبت أن فترات التنمية الاقتصادية والنقلات الحضارية يمكن أن تتم مع مراعاة الحفاظ على مقومات البيئة من طبيعة ونباتات وشواطئ وغيرها، إن دبي تجسد نموذجاً للازدهار والتطور المستدام”. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض