• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

طلبة جامعة الإمارات يتدربون على تطبيقات علوم الأرض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 مايو 2014

تماشياً مع الرؤية العلمية والبحثية لجامعة الإمارات، بدأ قسم الجيولوجيا تجربة تطبيقات علوم الأرض «WAGE 2014» الثانية، لتعزيز القدرات البحثية الطلابية في البيئة الطبيعية في إمارة رأس الخيمة، إذ يعتبر هذا التدريب استكمالاً لنجاح أول برنامج من هذا النوع طبق في عام 2012، والذي يهدف إلى توفير بعد آخر في البحوث الطلابية التي لا يمكن إجراؤها عن طريق العمل في المختبر فقط، ما يسمح للطلبة إدماج مبادئ العلوم والتدريب العملي وأساليب حل المشكلات، كضرورة لنجاح أي تجربة جيولوجية.

وصرح الدكتور خالد البلوشي، رئيس قسم الجيولوجيا بكلية العلوم، بأن تطبيق هذا البرنامج الميداني «WAGE 2014» في رأس الخيمة اشتمل على مجموعتين: المجموعة الأولى ضمت 24 طالبة، والمجموعة الثانية تمت بمشاركة 9 طلاب، بإشراف 6 من أعضاء هيئة التدريس في تخصصات مختلفة، شملت علم الصخور والجيوفيزياء وجيولوجيا المياه والجيولوجيا الهيكلية ودراسة طبقات الأرض والحفريات. وأوضح الدكتور البلوشي أن على مدى أيام عدة أجرى الطلبة دراساتهم في وادي البيح، ووادي الشاه، ومنطقة الرمس، ووادي هاجل، ومنطقة أجاريب، حيث وجدت في كل منطقة مشكلات مختلفة، يتعين حلها، كما قام الطلبة بالمسح الطبقي والتحليل الهيكلي على طول أودية البيح والشاه في تسلسل كربونات الجرف المشوهة، إذ أن التجمعات تحت السطح من هذه الرواسب لها أهمية للصناعة النفطية في دولة الإمارات من حيث مصادر البترول ووجود صخور المصدر. وأضاف تم جمع الأحافير الصغيرة في أجاريب لتحديدها بالتفصيل في وقت لاحق، وفي منطقة الرمس تم تعيين مهمة للطلبة بجمع قياسات البيانات في مسح جيوفيزيائي، تهدف إلى استكشاف امتداد الصخور تحت محجر السيليكا في المنطقة، كما ساعدت هذه الرحلة على التحقيق في أهمية الجوانب الهيدروجيولوجية، كنوعية المياه وخصائص طبقة المياه الجوفية، ومستويات المياه الجوفية، وقدرات الضخ في الآبار الموجودة في الوديان، وتمت دراسة الرواسب البحرية العميقة في وادي هاجل التي يمثلها الصوان المتراص لتحديد العلاقات الهيكلية مع رواسب الجرف.

وأشار إلى أن التجربة الميدانية في رأس الخيمة كانت عبارة عن عمل بحثي ورصد للملاحظات الفردية، وتعزيز قدرات العمل الجماعي، الأمر الذي ساعد الطلبة في تطوير المهارات الذاتية والقيادية ومهارات البحث العلمي، ما يساهم بنحو إيجابي في إعداد خريجين قادرين على إيجاد حلول بحثية في المجالات الاستراتيجية للدولة، ونشر المعرفة في المجتمع. (العين ـ الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض