• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

رسالة ماجستير تؤكد أهمية إنشاء متحف وطني للإعلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 مايو 2014

أكدت الباحثة علياء الياسي، مديرة إدارة الاتصال الحكومي بالمجلس الوطني للإعلام، أن فكرة إنشاء متحف وطني للإعلام التي تضمنتها رسالة الماجستير التي ناقشتها، جاءت بعد اطلاعها على أفضل الممارسات في عدد من الدول المتقدمة في هذا المجال، لافتة إلى أن رسالة نيل الماجستير التي تناولتها أشارت إلى أهمية المتاحف لكونها أحد عوامل الجذب السياحي الرئيسة، حيث تضم العديد من المقتنيات الفنية التي تعتبر شاهداً على النهضة التراثية والحضارية التي مرت بها دولة الإمارات العربية المتحدة. كما تعد المتاحف وسيلة ثقافية تتحقق من خلالها فوائد كثيرة مثل توثيق العلاقة بين الإنسان ومجتمعه، مما يساهم في تحقيق الانتماء إلى البلد، وتحديد مكانة الدولة حضارياً ودولياً، بالإضافة إلى أن المتاحف هي مصدر للثقافة الجمالية، وتشكل محتويات المتاحف لغة عالمية يمكن لكل الشعوب قراءتها والاطلاع عليها.

وأضافت أن الهدف من الفكرة يأتي انطلاقاً من رؤية القيادة الرشيدة في ترسيخ الهوية الوطنية، ودعماً لمكانة الدولة الرائدة والسباقة في مختلف المجالات، وإبراز الإنجازات التي حققتها. وقارنت الباحثة الإماراتية دراستها بالمتحف الوطني للإعلام البريطاني الذي يؤرخ لمختلف وسائل الإعلام.

وأوضحت أن فكرة الدراسة، التي قامت بتسجيلها في إدارة حقوق النشر بوزارة الاقتصاد، تنبع من أهمية دور وسائل الإعلام في رصد التطور التاريخي لدولة الإمارات، خاصة أن المحتوى الإعلامي يؤرشف لمواد لم تتناولها كتب التاريخ الحديث.

وذكرت أن المتحف سيكون واجهة تعليمية لطلاب العلم، بالإضافة إلى توثيق تاريخ الإعلام في الإمارات، والتعريف بمختلف وسائل الإعلام والإصدارات في الدولة.

يذكر أن المتحف الوطني للإعلام يحمل رسائل ثقافية وتعليمية وتاريخية، يقدم من خلالها تاريخ الإمارات وثقافتها للأجيال الشابة من المواطنين والمقيمين والزائرين، بما يرسخ قيم الهوية والانتماء لدولتنا الفتية.

ويعد المتحف وجهة تعليمية لطلاب المدارس والجامعات، ومركزاً لترسيخ الهوية الوطنية لأبناء الإمارات، وقبلة سياحية للمقيمين والزائرين، حيث تدور أهدافه حول توثيق تاريخ الإعلام الإماراتي منذ بداياته وتعريف الأجيال الشابة والمهتمين به، والتعريف بجميع الصحف والمجلات والقنوات الإذاعية والتلفزيونية الإماراتية، إلى جانب التعريف بنشأة المؤسسات الإعلامية الاتحادية والمحلية والترويج للفعاليات والجوائز الإعلامية.

كما يستهدف المتحف أرشفة وتوثيق جميع المطبوعات والبرامج المحلية والصور التي ترصد اهتمام حكومة الإمارات بالإعلام والإعلاميين، ويعد مرجعاً ومصدراً لطلبة الإعلام والباحثين والمهتمين سواء الإماراتيين أو المقيمين أو السائحين، على أن يكون مركزاً للتدريب وعقد ورش العمل الإعلامية والمتخصصة، باعتباره نوعاً جديداً من أنواع السياحة الثقافية في الدولة، تعزز من مكانتها في إكسبو 2020، وتتماشى مع خططها في استقطاب المتاحف والجامعات العالمية والمتخصصة. (أبوظبي ـ وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض