• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر

«الهلال» تنظم ندوة للتعريف بالقانون الدولي الإنساني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 مايو 2014

بدرية الكسار (أبوظبي)

نظمت هيئة الهلال الأحمر أمس ندوة بعنوان القانون الدولي الإنساني بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، بحضور محمد يوسف الفهيم، نائب الأمين العام للخدمات المساندة، وحميد الشامسي نائب الأمين العام للمساعدات الدولية بالإنابة، والدكتور صالح الطائي الخبير بشؤون العمل الإغاثي الإنساني، وعدد من ممثلين لأكثر من 17 مؤسسة وجهة حكومية وهيئة مجتمعية في الدولة وتستمر الندوة لمدة يومين. قدم للندوة الدكتور صالح الطائي، الخبير بشؤون العمل الإغاثي الإنساني، متحدثا عن ملامح العمل الإنساني الذي تنفذه هيئة الهلال الأحمر الإماراتي داخل الدولة وخارجها كجزء من ملامح العطاء الإنساني لدولة الإمارات، التي وصلت مساعداتها إلى أكثر من 80 دولة حول العالم ، والتي صنفت دوليا بأنها الدولة الأولى من حيث المساعدات الإنسانية للفئات المستحقة.

وقال: إن العمل الإغاثي الإنساني للدولة وضع مبادئه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وسار على خطاه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ، حفظه الله، وتابعه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر.

وأشار إلى أن دعم الهلال الأحمر للمحتاجين في شتى بقاع الأرض تميز بالجودة والسرعة المتناهية لإنقاذ ضحايا الكوارث الطبيعية والحروب بشكل يحفظ كرامة الإنسان، حيث ظلت هذه المساعدات تلاحق الحدث فور وقوعه بتقديم الإغاثة،ثم الانتقال إلى إعادة الأعمار، منها إقامة مدن وقرى في المناطق التي وقعت ضحية الكوارث والحروب مثل مدن الشيخ زايد وخليفة في فلسطين، وكابول واليمن والبوسنة والهرسك وكوسفو.

وقال: نطمئن المحسنين أن الهلال الأحمر ينقل المساعدات لمستحقيها، بدليل أن المشاريع موجودة في 80 دولة حول العالم وعدد المشاريع مليار مشروع.

وقال: إن مجلس الوزراء أنشأ لجنة الإغاثة الدولية لتوثيق المساعدات الإغاثية الخارجية برئاسة الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة التنمية والتعاون الدولي، رئيسة جامعة زايد.وتختص أولا:بالإشراف علي تنسيق المساعدات الإغاثية الخارجية التي يقدمها الهلال، حتي يتم توثيقها. ثانيا: التنسيق بين الجمعيات في الإغاثة قبل الذهاب وأثناء التواجد في البلد المتضرر. وأشار الدكتور الطائي أيضاً إلى مشاركة المرأة الإماراتية في أعمال الإغاثة، حيث وصلت إلى مواقع الأحداث في العديد من المدن والدول التي وقعت بها الكوارث.

وأكد أن الهلال الأحمر الإماراتي أقام مخيمات أوت اللاجئين والنازحين من مواقع الكوارث في بلدانهم، أمثال المخيم الإماراتي الأردني،كما يقيم مستشفى ميدانيا على الحدود السورية الأردنية.

وقدم فؤاد بوابة المدير الإقليمي للإعلام والنشر في اللجنة الدولية للصليب الأحمر خلال الندوة، عرضا للتعريف بالقانون الدولي الإنساني، نشأته ومصادره ومبادئه.

بالإضافة إلى التعريف بالأهداف العسكرية والمنشآت وكيفية التمييز بين المقاتلين والغير مقاتلين، ومن يجوز استهدافهم في القتال، إلى جانب عرض الأنشطة الطبية والترابط الأسري، وزيارة السجون وكيفية الوصول الآمن للمخيمات، ودر المتطوعين،وتقديم مشروع الرعاية الصحية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض