• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

التقى الفنانين المشاركين في الدورة الـ 13 لمهرجان المسرح الخليجي

حاكم الشارقة يؤكد ضرورة تأسيس هيئة للمسرح الخليجي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 مايو 2014

دعا صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة إلى ضرورة تأسيس هيئة تعنى بالمسرح الخليجي على غرار الهيئة العربية للمسرح لتحفظ له خصوصيته وتعمل على دعم المسرح والمسرحيين في الخليج وتنشيط الحراك المسرحي في المنطقة، للارتقاء بهذا النوع من الفن الذي بدأ في التراجع لعدم الاهتمام به بالشكل اللائق، مؤكدا سموه استعداده التام لتقديم كافة أنواع الدعم لهذا المشروع.

وقال سموه إن المسرح وباعتباره أبوالفنون يوجب علينا كمسؤولين الاهتمام بمضامينه التي تساهم في تثقيف أفراد المجتمع بمختلف مستوياتهم الاجتماعية، والارتقاء بذائقتهم الفنية، والعمل على تنوير العقول. وجاء ذلك خلال لقاء صاحب السمو حاكم الشارقة بالفنانين والمسرحيين المشاركين في الدورة الـ 13 لمهرجان المسرح الخليجي صباح أمس في دارة الدكتور سلطان القاسمي للدراسات الخليجية، الذي تنظمه وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وتحتضن فعالياته وعروضه الصروح المسرحية في إمارة الشارقة.

ويأتي حرص سموه على إقامة مثل هذه اللقاءات التي تجمعه بالمسرحيين في كل فعالية مسرحية تقام على أرض الشارقة حاضنة الفن والثقافة والأدب والعلم انطلاقا من إيمان سموه بأنه يحمل معهم هما مشتركا هدفه في المقام الأول بناء مجتمع سليم فكريا يحتضن أفضل القيم. وقدم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي خلال اللقاء الدعوة لجميع الحضور لمرافقة سموه في زيارته القادمة لأرمينيا للمشاركة في المؤتمر المسرحي العالمي وذلك حتى يتسنى للمسرحيين العرب والخليجيين إثبات وجودهم على الخريطة المسرحية العالمية.

وتحدث صاحب السمو حاكم الشارقة عن فترة دراسته في مصر وكيف نمت فيه حب المسرح بحكم العلاقات التي كانت تربطه بكبار المسرحيين آنذاك مما أتاح لسموه الاطلاع على العديد من المؤلفات حول المسرح.. وتطرق سموه خلال الحديث إلى تجربته المسرحية الأولى التي بدأت عن طريق المسرح المدرسي، ثم مسرح الحي أو الحارة الذي خاض من خلاله تجربة التأليف المسرحي من خلال نص - وكلاء صهيون أو نهاية صهيون، مؤكدا سموه أنه كلما كان العرض المسرحي قريبا من نفوس الناس حقق حضورا جماهيريا كبيرا. وأشار سموه إلى أن ينظر للمسرح كأداة تكيف التاريخ والأحداث التاريخية في عرض كل قضايانا المعاصرة، واستخدامه للتحذير والتنبيه إلى كل ما من شأنه تشويه واقعنا والتأثير في قيمنا وعاداتنا.

وأشاد سموه خلال اللقاء بالفنان الكويتي الراحل صقر الرشود رحمه الله المجدد في المسرح الإماراتي والذي وجد في التجديد والإضافة في المسرح الإماراتي عامل جذب أساسيا للجمهور من خلال معرفة ذائقة أفراد المجتمع والوقوف على رغباتهم. وحث سموه المسرحيين كافة على ضرورة التجديد في الأعمال المسرحية وعدم إبقاء الأمور على ما هي عليه حتى يلقى المسرح قبولا لدى الجماهير فبأولئك الجماهير ولهم كان المسرح وسيستمر.

وتطرق صاحب السمو حاكم الشارقة للحديث عن مشروعين مهمين تقوم بهما الشارقة خدمة للمسرح والمسرحيين، الأول نابع من اهتمام سموه بإيجاد كتاب مسرح لإقامة مكتبة مسرحية عربية إما من خلال التأليف المباشر، وترعى دائرة الثقافة والإعلام جائزة خاصة بذلك، أو من خلال العمل على تعريب النصوص الغربية. والثاني ينبع من حرص سموه على غرس حب المسرح في نفوس النشء حيث تم تخصيص ميزانية مستقلة لرياض الأطفال والمدارس في إمارة الشارقة لتفعيل النشاط المسرحي وتخصيص مشرف على ذلك النشاط من بين المدرسين والمدرسات في المدرسة نفسها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض