• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الابتعاد عن «الوكلاء المشبوهين» وراء كسب قضيتي بانجورا وبريشيانو

«الثالث» في التفوق الرياضي بدبي نقلة إدارية نوعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 مايو 2014

أكد أحمد هاشم خوري أن الإدارة الحالية للنصر تقدم نموذجاً يحتذى به، من حيث تحقيق التوازن للفريق على صعيد الأداء والنتائج، ومن حيث التعامل مع اللاعبين ووكلاء الأعمال، وجاء كسب قضيتي لبانجورا المنتقل إلى نادي نانت الفرنسي، وبريشيانو الذي رحل إلى الغرافة، ليعكس هذا الأمر على أرض الواقع.

وقال: «لطالما اتخذت مجالس الإدارات المتعاقبة بنادي النصر توجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، رئيس النادي، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم نائب رئيس النادي، والشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم رئيس شركة النصر لكرة القدم، منهاجاً لعملها الذي يرتكز على العمل وفق وحدة متكاملة تنقسم إلى فرق عمل متخصصة بمختلف الأمور الإدارية والتسويقية والمالية والفنية، وغيرها من أدوات العمل التي تضمن استمرارية هذا الكيان الرياضي والمجتمعي العريق، مع تأكيد مروان بن غليطة رئيس مجلس الإدارة على أهمية عدم التقيد بالمركزية في العمل، واتخاذ القرارات برأي الأغلبية، ما كان له أثر إيجابي ملحوظ في السنوات الماضية».

وتابع: «لقد عكس حفل التفوق الرياضي لأندية وشركات كرة القدم بدبي الذي نظمه مجلس دبي الرياضي العام الماضي التطور في آليات العمل، خلال فترة مجلس الإدارة الحالي، بعدما جاء النصر بالمركز الثالث على صعيد الأندية الرياضية، بمجموع 525 نقطة، والمركز الثالث أيضاً على صعيد شركات كرة القدم برصيد 514 نقطة، ونال جائزة أفضل أكاديمية لكرة القدم، حيث اعتمد مجلس دبي الرياضي عدة مراحل وآليات عملية تقييم الأندية وشركات كرة القدم، واختيار الفائزين ترتكز على 7 معايير رئيسية للتقييم، تعتمد على العناصر التالية: الإداري والمالي، التنظيمي، الفني، الثقافي والمجتمعي، الاتصال والإعلام، التسويق والاستثمار بالإضافة لمعيار مؤشرات الأداء الرئيسي، علما أن الأكاديمية حصدت المركز الأول، وهو ما يعكس توجهاتنا نحو الأجيال الصاعدة التي تعد أولوية بالنسبة لنا».

وختم حديثه حول هذا الجانب قائلاً «جاء فوز النصر بقضيتي بانجورا وبريشيانو ليؤكد حسن التصرف والتأني، والابتعاد عن وكلاء الأعمال المشبوهين، مع التأكيد على أهمية توثيق خطوات العمل كافة عند القيام بقيد اللاعبين واعتماد عقودهم، واستعادة مبالغ مالية ليست بالقليلة، خصوصا أن «العميد» يحرص دائماً على تقديم الصورة المشرقة لدولتنا الغالية التي تبوأت الريادة العالمية في أفضل الممارسات الإدارية، انطلاقاً من توجيهات القيادة الرشيدة التي حددت الصدارة والرقم واحد هدفاً أساسياً لنا في مجالات الحياة كافة». (دبي - الاتحاد)

حصد الثمار نتاج الاجتهاد

تحدث أحمد خوري عن مستوى مسابقة دوري الخليج العربي الموسم الحالي، وفيما إذا كان تتويج الأهلي باللقب أمراً طبيعياً، أم مفاجئاً بالنسبة له، وقال: «العمل والاجتهاد يكون نصيبه حصد الثمار في النهاية، وهذا حال الأهلي الذي عمل على بناء وتطوير فريقه الحالي امتد 3 سنوات حتى وصل إلى المستوى الحالي الذي يؤهله للتتويج باللقب عن جدارة الموسم الحالي».

وأضاف: أنه أمر طبيعي للغاية، ولست متفاجئاً أن «الفرسان» سيكونون الأبطال، إنهم يستحقون ذلك بكل تأكيد، وقد خدمه أن عدداً من الفرق المنافسة والمرشحة إلى إحراز اللقب تراجعت فنياً، ما عزز فرصته لإثبات جدارته لإحراز أكثر من بطولة». (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا