• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مرضى قلب وحالات حرجة

2472 اسماً توليهم شرطة دبي سرعة في الاستجابة لمكالماتهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 سبتمبر 2016

دبي (الاتحاد)

تولي غرفة القيادة والسيطرة في القيادة العامة لشرطة دبي، 2472 اسماً مسجلاً في جداولها، اهتماماً بالغاً ورعاية خاصة، ويجب الرد على مكالماتهم في أسرع وقت ممكن، والاستجابة لمتطلباتهم على مدار الساعة، فحياتهم مُعلقة بـ«سرعة الاستجابة»، وعنصر الزمن مهم وثمين جداً بالنسبة لهم، وهذه الأسماء تعود إلى مرضى القلب وعدد من الحالات الحرجة التي تحتاج إلى رعاية سريعة، وهم مسجلون في خدمة «مرضى القلب والحالات الحرجة» التي وفرتها غرفة القيادة والسيطرة لهم، فشرطة دبي تدرك أن كل دقيقة لها قيمتها الخاصة في حياتهم وسرعة الاستجابة على مكالمتها قد تساهم في إنقاذ حياتهم.

ورغم أن شرطة دبي لها دورها الأمني، إلا أنها تدرك أن تحقيق السعادة للناس يأتي عند تقديم الخدمات لهم في الوقت المناسب وعبر سرعة الاستجابة لمتطلباتهم؛ لذلك وضعت لمرضى القلب والحالات الحرجة قوائم خاصة توجب الرد عليها من قبل أفراد الشرطة المناوبين في غرفة القيادة والسيطرة على وجه السرعة.

وروت حالات مرضية تجربتها في الاستجابة السريعة لمكالمتها على غرفة القيادة والسيطرة عبر الاتصال على الرقم 999، مشيرة إلى أن الخدمة الخاصة بهم تُبين مدى اهتمام شرطة دبي بأوضاعهم الصحية، خاصة عند الظروف الطارئة.

وأكد المريض حسن عبدالرحمن الذي أجرى 7 عمليات قسطرة، أن شرطة دبي استجابت بسرعة لبلاغ قدمه نتيجة تعرضه لسكتة قلبية، مشيراً إلى أنه شعر في أحد الأيام بألم شديد نتيجة تبعات عمليات القسطرة فاتصلت بـ 999 في شرطة دبي ووجد الاستجابة السريعة والمساعدة والمساندة في وصول الإسعاف وتقديم الإسعاف الأولي له ثم نقله إلى المستشفى في غضون 15 دقيقة.

في الوقت ذاته، أثنى «إسماعيل.ع» زوج «فاطمة.م» على مساندة شرطة دبي لهما أثناء تعرض زوجته لارتفاع كبير في الضغط، مشيراً إلى أنه اتصل على غرفة القيادة والسيطرة فوجد استجابة سريعة وحضرت سيارة الإسعاف وقدمت الإسعافات السريع واللازمة لزوجته ونقلها إلى المستشفى.

وأشار عبدالله إلى أن زوجته مصابة بشلل نصفي وهي بحاجة إلى عناية خاصة وعند تعرضها إلى أي مرض أو حدث أي شيء طارئ فهناك صعوبة في مساندتها؛ لذلك فإن خدمة مرضى القلب والحالات الحرجة تعد سنداً لهم وقت الحاجة، مثنياً على دور شرطة في دبي في مساعدة زوجته، مؤكداً أن ذلك يبين مدى الاهتمام الكبير بالإنسان.

أما «نجاة. م.م» البالغة من العمر 77 عاماً، فتعاني من مرض القلب منذ فترة طويلة، تقول ابنتها التي تحدثت معنا نيابة عنها: نسكن في منطقة مردف، وقد زودنا مركز القيادة والسيطرة في شرطة دبي برقم هاتفنا النقال، وعند حدوث أمر طارئ نتصل فوراً إلى الرقم 999 فنجد الاستجابة السريعة، ونلقى الرعاية الاهتمام الكبيرين، حيث إن المعلومات المُخزنة لديهم تؤكد لهم مدى حاجة الوالدة إلى الرعاية الطبية في أي وقت وعلى مدار 24 ساعة، وتجعلنا نشعر بالأمان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض