• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«أخبار الساعة»: زيارة مهمة تعزز ثقافة السلام والتعايش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 سبتمبر 2016

أبوظبي (وام)

أكدت نشرة «أخبار الساعة» أن دولة الإمارات العربية المتحدة تقدم مرة أخرى للعالم صورة مبهرة كنموذج إقليمي وعالمي يحتذى به في تعزيز قيم التسامح والتعايش.. فقد جاءت الزيارة الرسمية التي قام بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة مؤخرا للفاتيكان، والتي التقى خلالها البابا فرانسيس بابا الفاتيكان، بمقر البابوية لترسخ السجل المضيء الذي تمتلكه دولة الإمارات في مختلف المحافل الإقليمية والدولية، كواحدة من أبرز الدول الداعمة قولا وفعلا للتسامح بين مختلف الشعوب والأديان، والحاضنة لمختلف المبادرات التي من شأنها تفعيل الحوار بين الحضارات، بما يصب في تعزيز الأمن والسلم الدوليين، الذي تعده دولة الإمارات في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ، حفظه الله، هدفا أوليا ساميا لا حياد عنه.

وقالت النشرة - الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في افتتاحيتها أمس تحت عنوان: «زيارة مهمة تعزز ثقافة السلام والتعايش» إن التجربة الاستثنائية التي تخطها دولة الإمارات باتخاذ التسامح نهجا متجذرا، يميز سياستيها الداخلية والخارجية على حد سواء - أسهمت ولا تزال في تحقيق الوئام والاستقرار على المستوى المحلي وتعزيز الأمن والسلم على المستوى العالمي.

وأوضحت أن النموذج الفريد الذي يعكسه نسيج المجتمع الإماراتي باحتضانه أكثر من 200 جنسية ينعم أبناؤها جميعا بالعيش الكريم والمساواة، والخطوة الرائدة التي خطتها الإمارات على مستوى العالم بتخصيصها وزارة للتسامح وقانون مكافحة التمييز والكراهية الذي أصدرته الدولة، والحضور الإماراتي المميز في مختلف المنابر الداعمة للحوار والتقارب، وأيادي الخير الإماراتية الممتدة شرقا وغربا من دون أي فوارق تمييزية، وسيل الإشادات الدولية بمدى رقي الدور الإماراتي في خدمة البشرية، ونشر ثقافة السلام ومواجهة التطرف والإرهاب، جميعها دلائل عظيمة على مدى عمق وتفرد هذه التجربة الإماراتية، التي أرسى قواعدها الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ،طيب الله ثراه،.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض