• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مطارات الدولة تستقبل الحجيج والبعثة الرسمية تشيد بجهود السعودية

الكعبي يثمِّن دعم القيادة ويؤكد سلامة حجاج الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 سبتمبر 2016

إبراهيم سليم، محمد صلاح (رأس الخيمة، أبوظبي)عادت البعثة الرسمية لحجاج الدولة إلى أرض الوطن ظهر أمس، ورفع الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، أسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات، على دعمهم ومتابعتهم الحثيثة للاطمئنان على سلامة حجاج الدولة، وتوفير كل الإمكانات المتاحة لخدمة حجاج الدولة، مؤكداً أن توجيهاتهم السديدة كان لها الأثر الكبير في نجاح الهيئة وتطويرها، والنهوض بالخدمات التي قدمت لحجاج الدولة منذ سفرهم وحتى عودتهم إلى أرض الدولة سالمين.وأكد الدكتور الكعبي سلامة جميع حجاج الإمارات، موضحاً أن البعثة الرسمية للحج أشرفت على سفر وعودة حجاج الدولة الذين بلغ عددهم 4982 حاجاً، وثمن الكعبي جهود البعثة الرسمية للحج بكل لجانها البالغ عددها 12 لجنة على تلبية متطلبات الحجاج وتقديم العون والمساندة لهم في جميع المناسك، مشيداً بجهود لجنتي الأمن والصحة.وأشاد الكعبي بجهود المملكة العربية السعودية ووزارة الحج والعمرة في المملكة على حسن التنظيم والاستضافة، خاصة فيما يتعلق بحسن التنظيم والاستعداد والاستضافة، وقال: «نشكر السلطات السعودية التي بذلت جهوداً كبيرة للتيسير على الحجاج في جميع مراحل الحج، والسهر على راحة الحجيج، وتلبية متطلباتهم كافة»، مؤكداً أن قوات الأمن السعودية وفرت الأمن والأمان والتنظيم والراحة لجميع حجاج بيت الله الحرام، وأكد أن فرق العمل السعودية كانت تعمل على مدار الساعة، وتطبق منظومة متكاملة في الحج، والقدرة على تطبيق نظم السيطرة على الحشود، ولهم كل الشكر والتقدير والاحترام والفخر لكل ما تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين.ومن جانبه، أكد محمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية والأوقاف، نائب رئيس البعثة، أنه بفضل الله، ودعم قيادتنا الرشيدة، ومتابعتهم الحثيثة، اكتملت المناسك في هذا الموسم بامتياز منذ تحرك الحجاج إلى الأراضي المقدسة وحتى عودتهم سالمين إلى الديار، وتم تقديم كافة أشكال الدعم وتوفير الإمكانات في جميع المشاعر المقدسة واستقبالهم في مكة والمدينة المنورة، من خلال اللجان المختلفة، وتجهيز المخيمات في منى وعرفات ومزدلفة، بأقصى درجات الأمن والسلامة، وتجهيزها بالمكيفات والبوابات الإلكترونية، وكل ذلك تم باهتمام ودعم من قيادتنا الرشيدة، مشيراً إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اتصل بالبعثة للاطمئنان على أبنائه، من الحجاج، وهذا ليس مستغرباً على سموه، فهو من تربى في مدرسة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.وقال إن كل حجاج العالم عادوا بسلامة الله بدون حوادث أو أمراض.وأكد الدكتور عبد الكريم الزرعوني نائب رئيس البعثة الرسمية للشؤون الصحية، سلامة جميع حجاج الدولة، متقدماً بالشكر الجزيل إلى القيادة الرشيدة على تسخير الإمكانات والأجهزة لخدمة حجاج الدولة، مشيراً إلى أنه تم تقديم العلاج لنحو 1878 حاجاً وتقديم العلاجات والمتابعة لنحو 220 حاجاً من الذين يعانون مشاكل مرضية مزمنة، كما تم تحويل 17 حالة إلى المستشفيات السعودية لإجراء أشعة للاطمئنان فقط وكانت النتائج إيجابية.إلى ذلك أشاد أعضاء البعثة وحجاج الدولة بجهود البعثة، وقالوا إن اهتمام القيادة الرشيدة بالحجاج والاطمئنان عليهم ترك صدى طيباً لدى عموم الحجاج، خاصة اللفتة الكريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وحرص سموه على الاطمئنان على حجاج الدولة.كما عادت بعثة الحج الرسمية لحكومة دبي للعام الحالي إلى أرض الوطن مساء أمس الأول بعد أداء مناسك وشعائر الحج.وقال سعيد بن تويه رئيس البعثة في «إسلامية دبي»، إن جميع حجاج بعثة دبي وصلوا بخير والحمد لله. مشيراً إلى أن دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي قامت مسبقاً باختيار «65» حاجاً لأداء شعائر ومناسك الحج من جميع موظفي حكومة دبي.وأشاد حجاج الدولة القادمون عبر مطار رأس الخيمة أمس وعددهم 175 حاجاً بالتنظيم المتميز للحج الذي انعكس بدوره على أداء جميع المناسك بأريحية كبيرة، مشيرين إلى أن السلطات السعودية بذلت جهوداً كبيرة لخدمة الحجيج، وتوفير كل السبل لراحتهم وأدائهم جميع المناسك بصورة سهلة.وأكد الحجاج أن البعثة الرسمية للحج بذلت جهوداً كبيرة لراحة أبناء الدولة أثناء أداء هذه الفريضة، حيث كان هناك تواصل مستمر مع جميع الحجاج لتلبية متطلباتهم على وجه السرعة.وقال محمد راشد أحد الحجاج العائدين: إن التنظيم هذا العام كان رائعاً، حيث نجح الأشقاء في السعودية في تنظيم الحج وتسهيل الوصول للمناسك، ولم تكن هناك أي شكاوى من الحجاج، مشيداً بدعم البعثة الرسمية للحج، والتي كانت قريبة من جميع حجاج الدولة لتقديم الدعم اللازم لهم.وأضاف الحاج سالم سعيد حسن: إن دولتنا لم تقصر في رعاية أبنائها منذ تحركهم ووصلوهم إلى السعودية لأداء مناسك الحج، لافتاً إلى أن التنظيم جاء هذا العام أكثر من رائع بشهادة جميع الحجاج الذين أدوا هذه الفريضة، مشيراً إلى التواصل مع البعثة بشكل دائم سهل الكثير من الإجراءات خاصة في منى حيث كانت مخيمات البعثة قريبة وجيدة.إلى ذلك أكدت دائرة المحاكم في رأس الخيمة، والتي نظمت فعاليات استقبال الحجاج بالورود والهدايا بالاشتراك مع تكاتف أن إسعاد المجتمع هو الغاية التي تتطلع لها قيادتنا وانطلاقاً من ذلك نظمت الدائرة فعاليات استقبال الحجاج بمطار رأس الخيمة.وقال عبد الوهاب الوهابي مسؤول تكاتف في رأس الخيمة: إن استقبال الحجاج ومساعدتهم في الوصول لمركبات ذويهم وتقديم الهدايا لهم خلال خروجهم من المطار يأتي ضمن دور تكاتف المجتمعي نحو جميع فئات المجتمع، مشيراً إلى أن وجود متطوعي تكاتف ساهم في سرعة خروج الحجاج من المطار.واستقبل فريق عمل من مطار الشارقة الدولي آلاف الحجاج العائدين من الأراضي المقدسة، بعد أن أدوا مناسك الحج والذين وصلوا على متن الرحلات القادمة من عدة مدن سعودية، وخصوصا من جدة والمدينة المنورة.وهنأ علي سالم المدفع رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي حجاج بيت الله الحرام على تأديتهم مناسك الحج وعودتهم سالمين إلى أرض الدولة.استقبال العائدين بالورود أبوظبي (الاتحاد) استقبلت شرطة أبوظبي أولى قوافل حجاج بيت الله الحرام القادمين من الأراضي المقدسة عبر مطار أبوظبي الدولي، وكانت لجنة استقبال الحجاج في مقدمة المستقبلين الذين يمثلون وحدات متنوعة من شرطة أبوظبي وعددا من منتسبي القوة بلباس الشرطة قديماً في لفتة اعتزاز بتراث الشرطة والتأكيد على الجانب الإنساني والدور المجتمعي الذي تؤديه شرطة أبوظبي إلى جانب المهام والمسؤوليات الأمنية والشرطية والخدمية. وكان في مقدمة المستقبلين، لجنة استقبال الحجاج في شرطة أبوظبي، وعدد من ضباط الإدارة العامة لشؤون الأمن والمنافذ وضباط المطار حيث قدموا للحجاج باقات الورود وتقدموا لهم بالتهاني والتبريكات لأداء فريضة الحج بيسر وأمان وعودتهم سالمين آمنين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض