• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ضمن حفلات العيد في دبي

«يا راحلة» فنان العرب تستعيد زمن الرومانسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 سبتمبر 2016

أحمد النجار (دبي)

أحيا فنان العرب محمد عبده ليلة طربية صدح فيها من ألبومه الجديد «يا راحلة»،مقدماً بعض أغانيه معايدة خاصة إلى جمهوره الذي توافد من دول الخليج إلى حفلات العيد في دبي، التي نظمتها مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، بالتعاون مع شركة روتانا للصوتيات، في مركز دبي التجاري العالمي، وسط إقبال جماهيري كثيف.

وغصت القاعة بالجمهور قبل بدء الحفل بساعتين، نتيجة الثقة التي غرسها عملاق الطرب في وجدان جمهوره منذ عقود، تماماً كما عبرت نصرة الحربي مذيعة سعودية في قناة إم بي سي قائلةً: أنا من عشاق الفن الراقي ومحمد عبده هو عمود الفن الخليجي، وأينما يكون فنان العرب أكون موجودة، فقد حضرت له حفلات كثيرة».

وقالت الفنانة السعودية عهود إن محمد عبده فنان كبير له اسم وصوت وتاريخ ولا يمكن أن يتكرر في تاريخ الأغنية الخليجية، وإن كل أغانيه القديمة والجديدة بالمستوى نفسه، فهو فنان أصيل يعرف جيداً كيف يرضي جمهوره ويحافظ على مكانته وقيمة ما يقدمه. من جهتها أعربت منال موسى شابة سورية إحدى نجمات برنامج الغناء آرب أيدول عن اهتمامها كفنانة وكمتذوقة بأغاني فنان العرب وصنفت ما يقدمه من أغاني بـ«الفن الرفيع»، واصفة ألبوماته بأنها إرث عريق يضاف إلى مكتبة الغناء العربي. وقالت: عند الإعلان عن إطلاق ألبومه الجديد «يا راحلة» شدتني فيه أغنيتي «أبعد» و«سلم»، وازددت حماسة لحضور حفله لأستمتع بحضوره وصوته الحي دون مؤثرات.

20 عاماً من الشغف

وأوضح أبو طلال سعودي الذي اصطحب خمسة من أفراد عائلته، أن علاقة قديمة تربطه بفنان العرب منذ أكثر من 20 عاماً، معتبراً أن أغانيه تسكن الذاكرة على مرّ السنين، وأنه سيبقى قامة فنية ورمزاً للأغنية الخليجية، وأضاف: لست الوحيد الذي أحب أغاني «أبو نورة» لكن أبنائي أيضاً يشاطرونني الذوق نفسه . ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا