• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  11:17    أمير الكويت يقول إن خيار تخفيض الإنفاق العام أصبح حتميا        11:18    تركيا.. هناك مؤشرات على أن هجوم اسطنبول نفذه حزب العمال الكردستاني    

الكعبي في «بحر الثقافة»: زايد رمز لا ينسى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 مايو 2015

فاطمة عطفة (أبوظبي)

استهلت «مؤسسة بحر الثقافة» أولى أنشطتها بمحاضرة لمعالي علي بن سالم الكعبي بعنوان «زايد رمز لا ينسى». قدم المحاضر الشاعر إبراهيم الهاشمي، نائب رئيس اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، وخلال هذه المحاضرة تمت زيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية، حيث سلم على أسرة «بحر الثقافة» واستمع إلى لمحة من المحاضرة التي تناولت محطات ومشاهد وحكايات من حياة مؤسس دولة الإمارات وباني اتحادها الشيخ زايد، رحمه الله.

استهل الكعبي حديثه قائلاً: «من الصعب أن نتكلم عن زايد لأنه نموذج يصعب الإحاطة بأعماله الكثيرة التي جرت خلال سنوات بناء الدولة بقيادته، حيث نقل دولة الإمارات نقلة نوعية وعمل على تطويرها لتصبح لها مكانتها المرموقة بين الدول، سواء بمؤسساتها أو بمجتمعها الراقي، وهذا الأساس المتين للدولة تابعه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله» .

وتابع الكعبي: كان الشيخ زايد نموذج القائد الملهم الذي يعود الفضل بما وصلت إليه الإمارات إلى رؤيته المستقبلية البعيدة ومدى اهتمامه وحكمته، سواء في مؤسسات التعليم، والصحة والمواصلات وكل ما تحتاجه البنية التحتية للمدينة الحديثة. ومن شدة اهتمامه بالتعليم، أمر بأن يذهب المعلمون إلى بيوت التلاميذ لتعليمهم، كما خصص لكل طالب مكافأة تشجيعية.

وأورد المحاضر بعض الحكايات التي سمعها من الشيخ زايد خلال جولاته داخل الإمارات وخارجها، إضافة إلى بعض القصائد التي ما زال يتذكر بعض أبياتها. وفي الختام، أشار الكعبي إلى أن الشيخ زايد كان محباً لشعر المتنبي، لكنه قال مرة إنه يأخذ عليه شدة إعجابه بنفسه لدرجة الغرور.. والشاعر لا يليق به أن يكون مغروراً.

وكانت الدكتورة حصة لوتاه قدمت نبذة عن مؤسسة «بحر الثقافة» أشارت فيها إلى أن البحر من جهة هو مصدر مهم للحياة بما فيه من أنواع مختلفة من الغذاء، ومن جهة أخرى هو مصدر للجمال يتشكل من خلال لؤلؤه ومرجانه، وفيه نرى تجليات الإبداع الثقافي. وأضافت د. حصة: «إن محيط بحر الثقافة الذي بدأته الشيخة روضة بنت محمد بن خالد، كان في البداية مشروعاً لتغذية النفوس في فضاء الفكر، وإشباع رغبات المعرفة...» ويستمر بحر الثقافة في تقديم برنامجه المقرر خلال مدة المعرض، حيث قدمت مساء أمس الشيخة شمة بنت محمد بن خالد آل نهيان السيرة الذاتية لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك- أم الإمارات، وشاركها في التقديم د. حصة لوتاه، والدكتورة منى البحر. واختتم برنامج مؤسسة بحر الثقافة أولى فعالياته بكلمة الشيخة روضة بنت محمد بن خالد آل نهيان- رئيس مؤسسة بحر الثقافة في لقاء الروائيين المرشحين للقائمة القصيرة لجائزة الرواية العربية البوكر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا